اتهامات تطال بعض وزراء الحكومة التونسية الجديدة

استلم رئيس الحكومة التونسية الجديدة مهدي جمعة مهامه من سلفه رئيس الحكومة المستقيلة علي العريض ، في مقر الحكومة بالقصبة، وسط العاصمة التونسية.

وجرى ذلك بعد أن نالت الحكومة الجديدة في ساعة متأخرة من الثلاثاء ثقة نواب المجلس الوطني التأسيسي بأغلبية 149 صوتا، وشاب عملية التصويت على الثقة جدل واسع بشأن عدة وزراء أبرزهم وزيرة السياحة الجديدة آمال كربول ووزير الشؤون الدينية منير التليلي.

حيث اتهمه نواب وزير الشؤون الدينية الجديد منير التليلي بكونه ينتمي لحركة النهضة مما ينفي صفة الاستقلالية عنه، علما أنّ التليلي كان مساعدا لوزير الشؤون الدينية السابق المثير للجدل نور الدين الخادمي كما أنه كان إماما في مقر المجلس التأسيسي التونسي.

أما الهجوم الأعنف فقد طال وزيرة السياحة آمال كربول (41 عاما) التي تقيم في ألمانيا والتي تتضمن سيرتها الذاتة على موقعها الرسمي أنه سبق لها أن زارت سنة 2006 إسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.