«البعث» تكشف ملابسات سحب «ديكستروميتازين» من الصيدليات

استبقت وزارة الصحة صدور نتائج التحليل المخبري الخاص بمستحضر “ديكستروميتازين” الذي تتالت الشكاوى بشأن استخدامه لدى الأطفال في بعض المناطق، لتبدأ أجهزة الوزارة استنفار إمكاناتها التي تستدعي المسارعة إلى سحب المستحضر من الصيدليات والأسواق تجنباً لأي منعكسات  وأخطار صحية للمرضى ولاسيما الأطفال.

القضية بدأت تتفاعل حسب التفاصيل التي حصلت عليها “البعث” بتاريخ 3/12/2013 في دائرة الأمراض السارية والمزمنة في مديرية صحة الحسكة، عندما وردت أخبار حول حالات إغماء وخمول بالحركة وتسمّم عند الأطفال بسبب استخدام “ديكستروميتازين”.

ولأن الوقت لا ينتظر كما يبدو من كلام الدكتورة سوسن الماضي معاون وزير الصحة للشؤون الطبية والدوائية، فإن سحب بعض أصناف الأدوية من الأسواق يعدّ إجراءً اعتيادياً ويتم في معظم دول العالم، كما يعدّ ظاهرة صحية تعكس قوة فرق الرقابة الدوائية والمؤسسات الصحية ومخابر الرقابة والبحوث الدوائية المتخصصة، ولهذا تصرّ الوزارة على أن تكون حسب الماضي العين الساهرة والمراقبة لكل الحالات الدوائية المشابهة وبالتالي العمل على تطهير السوق الدوائية منها.

ولمزيد من التوضيح وكشف الملابسات تؤكد الماضي أن حالات الإصابة كانت بسبب استخدام الشراب من التحضيرتين 20 و21 إنتاج معمل “شفا” بتاريخ صنع 5/2013 – وانتهاء فعالية بتاريخ 5/2016 مع الإشارة إلى ظهور تخرب في بعض العينات نتيجة وجود تخرّب لإحدى المواد الفعالة الداخلة في تركيبه، الأمر الذي دعا وزارة الصحة إلى إعداد تعميم إلى كل مديريات الصحة ونقابة صيادلة سورية ونقابة أطباء سورية ومديرية المشافي في وزارة الصحة ومشافي التعليم العالي ومشافي وزارة الصحة وإدارة الخدمات الطبية العسكرية، إضافة إلى المشافي التابعة لوزارة الدفاع وإدارة الخدمات الطبية في الشرطة والمشافي التابعة لوزارة الداخلية، لإعلامهم بسحب وإتلاف التحضيرة رقم /20 و21/ بعد التأكد من عدم فعاليته بعد ورود نتائج التقارير المخبرية بتاريخ 20/1/2014.

معاون الوزير للشؤون الطبية والدوائية بيّنت أن مستحضر “ديكستروميتازين” مكوّن من مركبين دوائيين “ديكستروميتورفان” وهو مضاد للسعال يساعد على رفع عتبة السعال من خلال تأثيره في المراكز المسؤولة في الجهاز العصبي المركزي وهو يماثل الكودائين بفعاليته المضادة للسعال، أما “بروميتازين” فهو مضاد هيستاميني من الجيل الأول يحجب مستقبلات الهيستامين (h1) إضافة إلى تأثيره المهدّئ والمضاد للإقياء، مشيرة إلى أنه تمت الموافقة على هذه التركيبة الدوائية من FDA بتاريخ 14/2/2006 لشركة VINTAGE العالمية.

البعث– حياة عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.