جنيف.. بيان سوري جديد لمكافحة الإرهاب و«الائتلافيون» يرفضونه!

عقدت اليوم الخميس الجلسة الصباحية بين وفد الجمهورية العربية السورية ووفد “الائتلاف” المسمى “المعارضة” بحضور الأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية في جنيف.

وكانت الجلسة بدأت بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء سورية قبيل فتح موضوع مكافحة الإرهاب.

وتقدم وفد الجمهورية العربية السورية بمشروع بيان حول مكافحة الإرهاب وفقا لبيان جنيف1 ووفد “الائتلاف” المسمى “المعارضة” يرفض.

ويستند البيان إلى قرارات مجلس الأمن الدولي 1373 و 1267 التي تؤكد ضرورة التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب والتصدي له بكل الوسائل.

وتنص القرارات الدولية لمكافحة الإرهاب على الامتناع عن الدعم الصريح أو الضمني أو التمويل أو الإدارة لكل الأشخاص أو الكيانات الإرهابية.

وقال وفد الجمهورية العربية السورية: “إن مشروع البيان ينص على العمل لوقف التمويل والتسليح والتدريب والإيواء للإرهابيين وتسهيل تدفقهم إلى سورية ورفض الوفد الآخر له يطرح تساؤلات ضخمة عن هؤلاء”.

وتابع وفد الجمهورية العربية السورية: “إن رفض وفد الائتلاف المسمى المعارضة لبيان مكافحة الارهاب دليل فاضح على دعمهم للإرهاب وسيرهم عكس تطلعات الشعب السوري وتهديد أمنه وأمانه”.

ويدعو مشروع البيان إلى العمل على نحو عاجل لمواجهة المجموعات الإرهابية والقضاء عليها بهدف تحقيق الامن والسلام وعودة الهدوء والاستقرار إلى سورية. كما يدعو الجميع أفرادا ودولا إلى وقف كل أعمال التحريض ونشر الفكر التكفيري والتعصب الديني بكل صوره وأشكاله. ويؤكد أن محاربة التنظيمات الإرهابية وطردها خارج سورية هدف وواجب كل سوري.

نص البيان:

-العمل بشكل جدي ووثيق وفوري لمكافحة الإرهاب وملاحقة التنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية ووضع الآليات التنفيذية لتحقيق هذا الهدف.

– دعوة الدول إلى تحمل مسؤولياتها والتزاماتها لوضع حد لتجنيد الإرهابيين والامتناع عن تسليحهم أو تدريبهم أو إيوائهم أو توفير ملاذات آمنة لهم.

-على دول الجوار لسورية ضبط حدودها بشكل فعال لوقف تدفق الإرهابيين والأسلحة.

-تبادل المعلومات الامنية المتعلقة بتحركات الإرهابيين وشبكاتهم ووثائق سفرهم والإتجار بالأسلحة والمتفجرات.

20140130-144120

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.