دفعة جديدة من المساعدات الغذائية تدخل إلى مخيم اليرموك

تم اليوم إدخال دفعة جديدة من المساعدات الغذائية إلى مخيم اليرموك بدمشق وذلك تنفيذا للمبادرة السلمية الشعبية لحل أزمة المخيم وبدعم من الحكومة السورية للتخفيف من معاناة الأهالي المحاصرين من قبل المسلحين.

وأكد أنور رجا المسؤول الإعلامي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “القيادة العامة أنه تم إدخال دفعة جديدة من المساعدات الغذائية إلى مخيم اليرموك بالتعاون مع الحكومة السورية التي قدمت كل “التسهيلات اللوجستية والأمنية” بهدف إيصال المساعدات الاغاثية للمواطنين كبداية لمساعدات أخرى وإخراج المرضى والطلبة من أجل متابعة دراستهم في الجامعات.

ونوه مدير الهيئة العامة للاجئين العرب الفلسطينيين في سورية علي مصطفى بالجهود التي تبذلها الحكومة السورية وحرصها على توفير جميع الخدمات التعليمية والصحية والمعيشية للفلسطينيين، مشيراً إلى محاولات سابقة لإدخال قوافل مساعدات لأهالي المخيم لكنها باءت بالفشل بسبب “اعتداء المجموعات الإرهابية المسلحة عليها ومنعها من الوصول الى ابناء المخيم المحاصرين من قبلها”.

من جانبه بين الشيخ محمد العمري رئيس لجنة المصالحة الشعبية الفلسطينية حرص الهيئة على ايصال المساعدات الغذائية والطبية للمدنيين المختطفين داخل المخيم عبر الكشوف الاسمية التي تصل إلى اللجنة عبر الهيئات الخيرية والمدنية من الداخل والعمل على إخراج المرضى والحالات الإنسانية وتنفيذ المبادرة لحل أزمة المخيم.

واستنكر عدد من أهالي المخيم المحاصرين ممارسات المسلحين وأعمالهم الإرهابية من ترهيب وقتل وسرقة ومنع وصول المواد الغذائية والطبية إليهم، مؤكدين الاستمرار بالضغط الشعبي عليهم للخروج من المخيم وعودة الأمان إليه.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.