الزعبي: لم ولن نتنازل عن سيادة سورية

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي ونائب رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى جنيف للمشاركين في الوقفة التضامنية مع سورية أن الوفد لم ولن يتنازل عن سيادة سورية وأن وفد المتآمرين المسمى الائتلاف يعرف جيدا أنه لا يوجد سوري واحد لديه مناقب وطنية وأخلاقية، يمكن أن يتنازل عن ذرة تراب من أرض سورية أو يسمح لأي عميل أو إرهابي أن يدوسها.

وبين الزعبي أن “مؤتمر جنيف2 لم يصل إلى نتائج إذ أن وفد الائتلاف رفض إدانة الإرهاب وبند عدم التدخل الخارجي”. وقال: “لا هؤلاء العشرات ولا الولايات المتحدة ولا السعودية بسفالتها ولا قطر بخيانتها يستطيعون أن يفرضوا شروطهم على الشعب السوري الذي يقف معه 300 مليون عربي وملايين الأحرار في العالم”.

وتابع الزعبي: “وفد الائتلاف رفض رفضا كليا وقاطعا إدانة الإرهاب.. ولأول مرة في مبنى الأمم المتحدة التي يفترض أنها تقود الحرب ضد الإرهاب في العالم يقف من يدافع عن الإرهاب.. عن دولة الإسلام في العراق والشام وجبهة النصرة والجبهة الإسلامية والقتلة”. معتبرا أنه “كان من المفترض على شرطة الأمم المتحدة أن توقف من دافع عن الإرهاب وتقول له أنت مجرم”.

وأوضح عضو الوفد أن الوفد الرسمي السوري طلب بشكل رسمي من مبعوث الامم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي أن يكون وفد “المعارضة” في المرة القادمة يمثل كامل أطياف المعارضة بما فيها المعارضة الوطنية، لافتا إلى أننا عندما نقول “معارضة وطنية نعني المعارضة التي تختلف معنا بالرأي السياسي ولكن تشبهنا بمحبة سورية والولاء لها”.

وقال الزعبي: “في الأيام القادمة ستكون هناك جولة جديدة من حيث المبدأ لكن لا في هذه الجولة ولا في أي جولة قادمة يمكن أن يحصلوا من الوفد السوري على تنازل لم تحصل إسرائيل عليه طوال نصف قرن كما لم ولن يستطيع الإرهاب المدعوم من تركيا وقطر والسعودية والأردن والمتآمرون في لبنان الآن الحصول عليه خلال ثلاث سنوات.. ولن يأخذوا في السياسة ما لم يستطيعوا أخذه بالقوة”.

وأضاف: “إذا أرادت المعارضة السورية أن تفتح نقاشا سياسيا فنحن أهل النقاش السياسي وإذا أراد البعض من الإرهابيين أن يفتح نقاشا على الأرض بالسلاح فنحن أهل القتال ونحن أهل السياسة وجاهزون لها كما جاهزيتنا للقتال”.

وبين الزعبي أن “اللبنانيين الذين يقفون مع سورية اليوم هم المقاومة والمؤمنون بالعروبة وبلبنان وسورية وليسوا فقط من حزب الله”. مشيرا في هذا الصدد إلى أن “الشعب الفلسطيني أيضا يقف بكامله مع سورية ما عدا بعض الشباب المغرر بهم من حركة حماس الذين تورطوا في سورية”.

وأكد الزعبي أن سورية ستبقى كما كانت دائما بيتا للعرب كلهم فهي قلب العروبة النابض وستبقى على هذا الحال رغم أنف من أراد ومن لم يرد وقال: “من جنيف التحية الأولى للجيش العربي السوري الذي يقاتل دفاعا عنا جميعا والتحية الأولى لدماء شهداء سورية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.