يوسف يؤكد على تمسك المغتربين بدعم وطنهم الأم سورية وجيشها بقيادة الرئيس الأسد

أكد الدكتور غانم يوسف رئيس اتحاد المغتربين السوريين في أوروبا دعم أبناء الجاليات السورية في الخارج لمواقف وفد الجمهورية العربية السورية المشارك في المؤتمر الدولي حول سورية جنيف 2 والتي تؤكد على سيادة سورية واستقلالها ومحاربة الإرهاب وحل الأزمة بالحوار مع المعارضة الوطنية الحقيقية لرسم مستقبل البلاد دون أي تدخلات خارجية.

ولفت غانم في تصريح لسانا إلى أن المغتربين الوطنيين الشرفاء الذين تقاطروا من كل دول أوروبا إلى مونترو وجنيف دعما لسورية وشعبها وجيشها ورفضا للإرهاب الذى تتعرض له والمدعوم من دول إقليمية ودولية وتأييدا لوفد الجمهورية العربية السورية يعبرون عن النبض الحقيقي للسوريين المغتربين في أوروبا وسائر دول العالم.

وشدد رئيس الاتحاد على أن المغتربين السوريين في أوروبا متمسكون ويصرون على تنفيذ البرنامج السياسي لحل الأزمة عبر حوار سوري سوري وتحت سقف الوطن ومحاربة الإرهاب والضغط على الدول والقوى الداعمة للمجموعات الارهابية التكفيرية لوقف تمويلها وتسليحها وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لسورية.

ولفت يوسف إلى أن وفد الائتلاف المسمى “المعارضة” أثبت خلال الأيام العشرة الماضية أنه ينفذ أجندات خارجية لدول معينة تحاول النيل من نهج سورية المقاوم والممانع حيث لم يطرح أي برنامج سياسي أو خطة لحل الأزمة وإنما كان “همه الأساسي الحديث عن الوصول إلى السلطة رغم عدم امتلاكه أي قاعدة شعبية إلا المجموعات المتطرفة التي تنهب وتقتل وتدمر وتحرق البنى التحتية لمقدرات الدولة السورية استنادا إلى فكر ظلامي تكفيري وهابي”.

وأعرب يوسف عن قناعته التامة بأنه في نهاية المطاف سيكون الحل كما يريده السوريون وأنه رغم التمويل والتسليح اللا محدود للمجموعات الإرهابية وفتح الحدود ستبقى سورية بلد المقاومة وستنتصر على الحرب الإرهابية التي تستهدفها.

وختم رئيس اتحاد المغتربين السوريين في أوروبا بالتأكيد على تمسك المغتربين بدعمهم لوطنهم الأم سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد موجها التحية لجيشنا الباسل في دفاعه عن سورية في مواجهة أعداء الإنسانية.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.