حملة فرنسية لمنع توجه الفتيان للقتال في سورية

تحقق نيابة مكافحة الارهاب في باريس في اختفاء تلميذة في الـ15 في افينيون منذ 8 ايام بعد أن صرحت أنها ستنظم للمجموعات الإرهابية في سورية.

,فتح المدعي العام في باريس أيضا تحقيقا قضائيا بحق مراهقين فرنسيين، 15 و16 سنة، خططا للسفر إلى سورية. وكان الطالبان رهن التحقيق منذ الأربعاء الماضي بعد عودتهما من تركيا قبل أيام.

وكان فرع تولوز في الإدارة المركزية للاستخبارات الداخلية الفرنسية استجوب الأربعاء 29 كانون الثاني الطالبين، بعد عودتهما من تركيا التي سافرا إليها في السادس من كانون الثاني رغبة منهما بالالتحاق بالجماعات الإرهابية في سورية.

يذكر أن هذين الحادثين، جاء بعد ساعات من إعلان فرنسا وبريطانيا الجمعة أنهما “ستتعقبان الإرهابيين الذين توجهوا الى سورية للقتال مع المتطرفين الاسلاميين والذين سيشكلون تهديدا امنيا عند عودتهم الى أوطانهم”. على حد تصريحهما

واعترفت باريس مؤخرا أن مئات من الفرنسيين بينهم عشرة من القاصرين شاركوا في القتال الى جانب المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية أو تعرضوا لـ”التغرير” بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.