المفتي حسون: سورية في الخطوات الخمس الأخيرة من الأزمة

كرمت شبكة الآغا خان في سورية المفتي العام للجمهورية سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون ووزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر على جهودهما المبذولة في تسريع عملية المصالحة الوطنية التي بدأت تأخذ منحى تصاعديا على الأرض.

وأشار سماحة المفتي حسون إلى دور شبكة الآغا خان للتنمية في غرس قيم الحب والخير والعون، موضحا أن “هذا التكريم تكريم للجذور التي ربتنا عليها سورية وتكريم للشعب السوري الذي استطاع أن يقف أمام العالم اجمع وكذبه وكذلك تكريم للأم التي قدمت أربعة من أبنائها شهداء وللأب الذي نذر أولاده الستة فداء للوطن.

وأكد المفتي العام للجمهورية أن دول العالم ستكرم الشعب السوري ورئيسه على صمودهم ومحاربتهم الإرهاب العالمي، مشيرا إلى أن سورية في الخطوات الخمس الأخيرة من الأزمة وأن الوفد السوري الرسمي المشارك في “جنيف 2” وضع وسام شرف على صدر سورية والعرب جميعا.

بدوره بين الوزير حيدر أن هذا التكريم تكريم للقيم والسلوك والنهج وليس للشخص، داعيا إلى تعزيز قيمة المسامحة من أجل مصلحة الوطن،  معتبراً أن خلاص سورية أمام مرأى العين وهو قائم على معطى واحد الثقة المطلقة بالسوريين، مؤكداً أن ثقافة السوريين سترتقي إلى مرتبة المصافحة والمسامحة والمصالحة وأنهم لا ينتظرون حلولا من أحد.

وطلب من الجميع التحلي بالمسؤولية والتحول إلى رسل سلام من أجل تحقيق المصالحة وخلاص سورية عن طريق المحبة والتعالي على الجراح.

وأكد الممثل المقيم لشبكة الآغا خان في سورية محمد سيفو خلال حفل التكريم في مبنى الشبكة أهمية تسليط الضوء على الشخصيات الوطنية التي تعمل في الميدان بلا كلل وملل من أجل لم شمل الشعب السوري وتقريب وجهات النظر وتحقيق المصالحة الوطنية بين الجميع.

بعد ذلك قدم الممثل المقيم في سورية لسماحة المفتي حسون والوزير حيدر السيف الدمشقي على أنه “سيف المصالحة والمسامحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.