انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية الأفغانية

انطلقت اليوم الاحد في أفغانستان حملة الانتخابات الرئاسية غداة اغتيال عضوين من فريق حملة المرشح الابرز عبد الله عبد الله.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن المتحدث باسم عبد الله سيد فاضل سانغشراكي قوله: إن مسلحين “قتلوا الدكتور همدارد الذي كان رئيس فريق حملتنا في هرات، اضافة الى عضو آخر في الفريق”.

 ويخوض الحملة التي ستستمر شهرين 11 مرشحا، يبدو من بينهم المعارض عبد الله عبد الله وزير الخارجية الاسبق الذي كان من رفاق السلاح للقائد الراحل احمد شاه مسعود الذي قاتل طالبان، الاوفر حظا للفوز بالانتخابات، ويتنافس ايضاً في هذه الانتخابات اشرف غاني وزير المالية السابق، وقيوم كرزاي الشقيق الاكبر للرئيس حامد كرزاي، وزلماي رسول وزير الخارجية السابق، وعبد الرسول سياف، وهو زعيم حرب سابق مثير للجدل.

ويتوقع أن يهيمن على هذه الحملة للانتخابات التي ستجري في 5 نيسان، الخلاف بين كابول وواشنطن بشأن الاتفاقية الامنية الخاصة بابقاء قوة أمريكية صغيرة بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان في نهاية العام الجاري.

وقد فاجأ الرئيس حامد كرزاي، الذي يحكم أفغانستان منذ سقوط نظام طالبان في 2001 ولا يمكنه الترشح لولاية رئاسية ثالثة، فاجأ واشنطن نهاية 2013 بإعلانه أن التوقيع على الاتفاقية الأمنية الثنائية لن يتم قبل اجراء الانتخابات الرئاسية في عام 2014 وبشروط.

وخلافا لسنة 2009 التي كانت نتائجها محسومة سلفا لمصلحة كرزاي، لا تبدو نتائج هذه الانتخابات واضحة، ويرجح ان تنظم دورة ثانية لها في نهاية ايار/مايو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.