اختلاس 20 مليون ليرة من المصرف الزراعي في القامشلي

كشفت عمليات تدقيق القيود بفرع المصرف الزراعي التعاوني بالقامشلي عمليات تزوير واختلاس سببها عاملان اثنان مفرزان من فرع المصرف الزراعي بدير الزور، حيث بدأ فرع الجهاز المركزي للرقابة المالية بالحسكة بالتحقيق في اختلاس مالي بقيمة 20 مليوناً و 163 ألف ليرة سورية من الحساب الجاري للمصرف الزراعي التعاوني بالقامشلي لدى مصرف سورية المركزي بالحسكة وذلك لمصلحة فرع المصرف الزراعي التابع لمحافظة دير الزور بعد أن تم تكليف وفرز عاملين اثنين من فرع دير الزور للدوام والعمل بفرع القامشلي للضرورات الأمنية من أجل صرف قيم الحاصلات الزراعية التابعة لفرعهم وذلك بالقرار رقم 9369 تاريخ 3/10/2012 حيث كان العاملان المفرزان من فرع دير الزور يقيمان وينامان بسكنهما بمقر فرع المصرف الزراعي بالقامشلي ما ساعدهما على الاطلاع الكامل على سير العمل بمصرف القامشلي.

ووفقا لصحيفة “تشرين” السورية، تبين قيود مصرف القامشلي بعد التدقيق وجود مبالغ محولة رسمياً حيث وصل المبلغ الأول إلى تسعة ملايين و725 ألف ليرة سورية تم تحويلها لمصلحة بنك سورية الدولي الإسلامي بالقامشلي كما يبلغ المبلغ المحول الثاني عشرة ملايين و438 ألف ليرة سورية، حيث يعود المبلغان المذكوران للشخص نفسه وهو من قيود بلدة (الموحسن) التابعة لمحافظة دير الزور، كما أظهرت الثبوتيات وجود إشعار تحويل ثالث بالمبلغ الثاني نفسه المذكور للشخص نفسه كان قد تم تحويله إلى فرع المصرف الدولي الإسلامي بالرقة لكن لم يتم تنفيذه ولا تزال الأسباب مجهولة حوله.

ويشير المصرف الزراعي بالقامشلي إلى أنه نظراً للظروف والأوضاع الأمنية الراهنة فقد تم التعامل مع فرع دير الزور بموجب إشعارات القيد بالمقبوضات لصرف قيم المحاصيل الزراعية وذلك استناداً لكتاب الإدارة العامة رقم 6349 تاريخ 8/7/2013 فكان فرع دير الزور يرسل إشعار قيد بالمقبوضات يحمل رقماً وتاريخاً ويقوم فرع القامشلي بتسجيله أصولاً بوارد الفرع وتحويله إلى حساب الشخص المفتوح لدى أحد البنوك الخاصة بعد أن تم تسجيله أصولاً بصادر الفرع والتوقيع على السجل باستلامه، أما بالنسبة إلى كتب التحويل الثلاثة للمبالغ المذكورة فقد تم طلبها من المصرف المركزي بالحسكة وليس لها وجود بفرع القامشلي وغير مسجلة بالصادر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.