بتهمة التشهير.. غولن حليف أردوغان السابق يرفع دعوى ضده

رفع الداعية التركي فتح الله غولن الحليف السابق لرئيس حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا رجب طيب أردوغان دعوى ضد الأخير يتهمه فيها بالتشهير به وذلك بعد اتهامات أردوغان لغولن بتدبير مؤامرة ترمي إلى الإطاحة بحكومته.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن صحيفة زمان التركية أن غولن الذي يعيش في الولايات المتحدة طالب في دعواه بمبلغ قدره 100 ألف ليرة تركية أي نحو 33 ألف يورو تعويضا عن “القدح والذم” اللذين صدرا بحقه عن أردوغان.

ومنذ منتصف كانون الأول الماضي يتهم أردوغان جمعية غولن بتدبير مؤامرة تهدف الى زعزعة دعائم حكومته قبيل الانتخابات البلدية المقررة في 30 آذار والرئاسية المقررة في آب المقبل وذلك على خلفية فضيحة الفساد المالي والسياسي التي كشفت في الشهر نفسه والتي وجه القضاء التركي فيها التهم إلى العشرات من رجال الأعمال وأرباب العمل والمسؤولين والشخصيات المقربة من الحكومة أودع بعض هؤلاء السجن كما استقال ثلاثة وزراء في إطار هذا الملف.

ونفى غولن والجمعيات التابعة له مرارا اتهامات أردوغان.

وتزامنت هذه الفضيحة مع فضيحة مدوية أخرى تتعلق بإرسال شاحنات محملة بالأسلحة إلى سورية تحت غطاء “مساعدات إنسانية”.

وردا على ذلك أجرى أردوغان عملية تطهير غير مسبوقة في جهازي القضاء والشرطة أقال بموجبها ستة آلاف موظف أو نقلهم من مناصبهم.

وكانت حكومة أردوغان أقالت مؤخرا رئيس هيئة ادعاء أضنة ونائب رئيس هيئة ادعاء مكافحة الإرهاب ومدعيين عامين على خلفية توقيف 3 شاحنات فى منطقة جيهان التابعة لمدينة أضنة وتفتيشها بعد التبليغ عن حملها السلاح إلى المجموعات الإرهابية في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.