الصحة العالمية تشيد بالأداء المتميز للقطاع الصحي في طرطوس

دعت ممثلة منظمة الصحة العالمية بدمشق اليزابيث هوف مديرية صحة طرطوس إلى إعداد قائمة بأهم الاحتياجات اللازمة للقطاع الصحي في المحافظة ليتم تقديمها من قبل المنظمة.

وأكدت خلال اطلاعها وفريق من منظمة الصحة العالمية اليوم على الواقع الصحي في مركزي الرحمة الصحي والصالة الرياضية للإقامة المؤقتة والهيئة العامة لمشفى الباسل بطرطوس حيث شاركوا بإعطاء اللقاحات ضد مرض شلل الأطفال أن هدف الزيارة مناقشة الواقع الصحي بشكل عام وتحديد الاحتياجات اللازمة له خاصة في مجال لقاحات شلل الأطفال وما يتعلق منها بالمواطنين الوافدين من محافظات اخرى معبرة عن “إعجابها بالأداء المتميز للقطاع الصحي في المحافظة لجهة النظافة والاتقان في العمل”.

واستعرض مدير الصحة الدكتور ياسين ابراهيم الواقع الصحي في المحافظة من حيث الخدمات المقدمة وعدد المرضى المراجعين الذين يتلقون الخدمات الصحية من خلال 6 مشاف عامة و130 مركزا صحيا في مختلف مناطق المحافظة.

ولفت إلى أن الوافدين من المحافظات الأخرى يتلقون الخدمات الصحية في 21 مركز إقامة مؤقتة حيث يوجد في كل مركز صيدلية وطبيب وفريق خاص خلال حملات التلقيح لافتا إلى الصعوبات في تغطية كامل احتياجاتهم بسبب عدم القدرة على تامين بعض الأدوية وصعوبة استيراد بعض الأجهزة وصيانة البعض الآخر بسبب الحصار الاقتصادي الجائر المفروض على سورية.

وأشار إلى أن زيادة عدد السكان أدت إلى استهلاك أكبر خاصة أن المديرية تقدم كل الخدمات الصحية مجانا للوافدين حيث تم العام الماضي صرف ما يقدر بـ 46بالمئة من موازنة المديرية لصالح خدمات الوافدين العلاجية داعيا المنظمة إلى “تأمين بعض الاحتياجات الطبية من أدوية وأجهزة طبية” وأن تصل هذه المساعدات إلى المديرية عن طريق مرفا طرطوس بسبب وجود صعوبات في نقل المساعدات من دمشق في بعض الأحيان بسبب الأعمال الإرهابية التي تقوم بها المجموعات المسلحة.

وقدم مدير عام الهيئة العامة لمشفى الباسل الدكتور بسام دكروج شرحا عن واقع العمل والخدمات الصحية المقدمة للمرضى من أبناء المحافظة والوافدين مبينا أن المشفى يقدم الخدمات الصحية المجانية للوافدين الذين تجاوزت أعدادهم 45 بالمئة من إجمالي المرضى المراجعين للمشفى خلال العام الماضي.

وأضاف أن المشفى تحمل خلال السنوات الثلاث الماضية عبئا إضافيا نتيجة زيادة عدد المرضى المراجعين وأغلبهم من الوافدين إضافة إلى زيادة عدد حالات الجروح مقارنة بالاعوام السابقة نتيجة الأعمال الإرهابية لافتا إلى وجود طاقم طبي متكامل يقدم الخدمات العلاجية اللازمة للمشفى الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 562 سريرا منها 200 سرير خاص بالعناية الإسعافية.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.