وزير الصناعة يرمم مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها

 بعد أن فُقد الأمل منهم، وبعد نحو ثلاث سنوات، لم يكن مفهوماً فيها عدم البت في مسألة التغيير لمجلس غرفة صناعة دمشق وريفها، رغم التغيّب المقصود لعدد من أعضائه ممن كانت لهم الحظوة الاقتصادية وغيرها، ورغم كل الثراء الذي حصدوه، ومع ذلك تخلّوا عن وطنهم وشعبهم في وقت عزّ فيه الناصر والنصير الاقتصادي، أصدر وزير الصناعة كمال الدين طعمة أمس قراراً عيّن بموجبه عدداً من الأعضاء الجدد في مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها بدلاً من الأعضاء المنقطعين عن متابعة مهامهم في المجلس.

ونص القرار على تعيين خمسة أعضاء جدد، بدلاً من الخمسة الذين تركوا عند أول اختبار مصيري، إذ تمّ تعيين ياسين صالحاني بدلاً من عماد غريواتي ومحمد علي شرف بدلاً من محمد دعبول وطلال قلعجي بدلاً من عماد الرفاعي وفراس تقي الدين بدلاً من منذر البزرة وإيمان مقدم بدلاً من أنيس معراوي مع الإشارة الى أن الأخير هو مدير عام المصرف الصناعي.

 رئيس مجلس إدارة الغرفة باسل حموي وتعقيباً على هذه الخطوة، أكد   أهمية هذا القرار الذي سيغطي القطاعات الصناعية الرئيسية الأربعة، ويمكّن مجلس إدارة الغرفة من استمرار اجتماعاته للقيام بواجبه تجاه الصناعيين بالتعاون مع وزارة الصناعة في ظل الأزمة التي تعصف  بالبلاد، وقال: نتطلع جميعاً صناعيين ومواطنين وحكومة إلى شروق شمس جديدة على بلدنا الغالي سورية، لافتاً إلى أن ذلك لن يتحقق إلا بقوة وعزيمة شعبنا وجيشنا وقائدنا..

وعن أول أمر سوف يتخذونه مباشرة، أكد حموي أنه سيتم دعوة جميع  أعضاء مجلس إدارة الغرفة بعد هذا الترميم خلال الأسبوع القادم، مشيراً إلى أنه تمت تسمية كل عضو جديد من القطاع نفسه الذي يمثله  لإبقاء التوازن والتمثيل لكل القطاعات الصناعية الأربعة الرئيسية، الكيميائية والهندسية والغذائية والنسيجية.

البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.