انعقاد مؤتمرات سنوية لعدد من النقابات العمالية

أكدت المؤتمرات السنوية لعدد من النقابات العمالية في المحافظات حرص الطبقة العاملة على التركيز في المرحلة المقبلة على ترميم ما دمرته المجموعات الإرهابية وإعادة بناء الوطن والإنسان وبذل المزيد من الجهود لإعادة الإقلاع بالمؤسسات والشركات الصناعية المتوقفة عن العمل.

وجدد المشاركون في المؤتمرات دعمهم اللامحدود لجيشنا الباسل في عملياته المتواصلة ضد المجموعات الإرهابية المسلحة حتى القضاء على آخر فلولها وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع ربوع الوطن منوهين بالتضحيات الكبيرة التي قدمها ويقدمها حماة الديار دفاعا عن الوطن.

ففي دمشق طالب مؤتمر نقابة عمال الغزل والنسيج اليوم بالإسراع في ترميم وإصلاح ما خربته المجموعات الإرهابية وتأمين جميع مسلتزمات عودة دوران عجلة الإنتاج بعد أن أدى الاستهداف الممنهج لشركات ومصانع القطاعين العام والخاص إلى توقف بعض الشركات كليا أو جزئيا وانخفاض الإنتاج في أغلب الشركات الأخرى.

وقال أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في دمشق جمال القادري إن إدراك السوريين حقيقة المؤامرة وأبعادها واستهدافها الوطن فوت على الأعداء فرصة تدمير الفكر السوري الحضاري المتمدن وإخراج الدولة السورية عن خطها القومي العروبي المقاوم.

بدوره لفت رئيس النقابة صالح منصور إلى أن العمال مطالبون برفع وتيرة العمل والالتزام بالثوابت الوطنية والقومية وأن يسهم كل فرد في نشر الوعي كل في مجاله لفضح الفكر الوهابي التكفيري السرطاني وممارساته وسلوكه وارتباطه بالاستعمار الحديث والهيمنة الغربية إضافة إلى الحفاظ على مكتسبات العمال وتقوية روح العمل الجماعي وتطوير آلية العمل وتتبع تنفيذ الخطط الإنتاجية والاستثمارية في كل القطاعات.

وكرمت النقابة في ختام المؤتمر عددا من العمال المتفوقين بالإنتاج في العام 2013.

وفي طرطوس أكد أعضاء المؤتمر السنوي لنقابة عمال السكك الحديدية حرصهم على مواصلة العمل لبناء ما خربه الإرهاب وتفعيل الدور الاقتصادي المهم لقطاع الخطوط الحديدية في نقل البضائع والركاب.

وبين عضو قيادة فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي هيثم محمد أن حماية مكاسب العمال جزء لا يتجزأ من العمل الدؤوب لإعادة بناء سورية المتجددة.

وأشار عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في المحافظة المهندس علي مرشد إلى أن يد الإرهاب امتدت إلى الصروح التي بناها العمال في كل مكان من أرض الوطن ما يؤكد أهمية الجهود الملقاة على عاتق أبناء الطبقة العاملة لإعادة الإعمار.

بدوره أكد رئيس اتحاد نقابات عمال طرطوس علي معلا اسماعيل أن مطالب عمال السكك الحديدية سيتم متابعتها بعناية لما فيه مصلحة العمل دون إغفال جهودهم الجبارة وتضحياتهم في سبيل إصلاح البنى التحتية في كل مكان يطهره الجيش العربي السوري من دنس الإرهاب.

وأوضح رئيس نقابة عمال السكك الحديدية لبيب رسلان أن خطوط السكك الحديدية كانت من أكثر القطاعات تضررا بفعل الممارسات الإرهابية ما أدى إلى تأثر قطاعات عديدة كان أهمها قطاع النفط.

حضر المؤتمر محافظ طرطوس نزار اسماعيل موسى وأمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي غسان أسعد.

وفي حماة دعا أعضاء نقابة عمال البناء والأخشاب إلى تلبية احتياجات سائر مشاريع الشركات الانشائية من المواد اللازمة لها بما يتناسب وإمكاناتها الفنية وإصدار نظام داخلي والملاكات العددية للشركات الإنشائية وعقد عمل نموذجي موحد لعمال القطاع الخاص الإنشائي والسماح للجهات العامة بيع الشركات الإنشائية المواد اللازمة لها بما يضمن تنفيذ التزاماتها العقدية في أوقاتها المحددة.

وأكد رئيس اتحاد عمال حماة عبد الكريم السبسبي أن الطبقة العاملة تحملت المخاطر خلال الأزمة الراهنة لتعزيز صمود سورية رغم التحديات مبينا أن انعقاد هذا المؤتمر جاء تتويجا لمرحلة العمل الدؤوب والجهود المتواصلة التي بذلت خلال عام مضى لصالح العمال وتطوير مكاسبهم وتعميق دورهم في بناء سورية.

بدورهم طالب أعضاء وعمال نقابة استصلاح الأراضي في حماة بتأمين جبهات عمل للشركة العامة للمشاريع المائية داخل مدينة حماة وإصدار النظام الداخلي للشركة ومنح تعويض الاختصاص الفني لحملة شهادة معاهد الاستصلاح والثانويات الصناعية والمعاهد الصناعية ومعاهد الصناعات التطبيقية والغذائية والكيماوية.

ودعوا إلى إصدار الملاك العددي للعاملين في الهيئة العامة للموارد المائية والمديريات التابعة لها وإعطاء الموافقة للشركات والمؤسسات العامة بالتعاقد مع وسائط نقل جماعية خاصة لنقل العمال لديها من وإلى مراكز عملهم.

وفي اللاذقية أكد أعضاء نقابة عمال السكك الحديدية ضرورة تدقيق الميزانيات المتعلقة بالأمور المالية الخاصة بالنقابة وإلغاء النفقات الإدارية للصناديق المختلفة وتبرئة ذمة المؤسسة لدى المصارف الحكومية ليتمكن العمال من الحصول على القروض ومعالجة ظاهرة تكسر البراغي على الخط الحديدي وذلك حرصا على سلامة القطارات.

من جهته أشار عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال برهان عبد الوهاب إلى أن الجهات المعنية قامت ببذل جميع الجهود الممكنة لإصلاح ما تم تخريبه من السكك الحديدية وضمان استمرارية العمل وتقديم الخدمات للمواطنين.

ولفت رئيس النقابة شعبان مشلبن إلى أن النقابة سعت خلال العام الماضي لمعالجة المشاكل المترتبة على عدم تسديد العاملين الأقساط المترتبة عليهم لصالح المصارف المختلفة وفق الإمكانات المتاحة.

وفي حمص طالب أعضاء المؤتمر السنوي لنقابة عمال استصلاح الأراضي الزراعية بتوفير وسائط النقل لجميع العاملين في الإدارات من وإلى أماكن عملهم وإيجاد حل لارتفاع أسعار المواد الأولية الإنشائية كحديد التسليح والقساطل بأنواعها وتحديث الآليات القديمة وتشميل خريجي المعاهد المتوسطة بطبيعة الاختصاص ورفد كل الشركات الإنشائية بآليات ثقيلة وهندسية.

وطالبوا بإيجاد حل جذري لعمال العقود والعمال المياومين والتشديد على موضوع الحماية الذاتية للمنشآت العامة بمنح تعويض العمل والاختصاص لخريجي المعاهد المتوسطة والمراقبين والمساعدين الفنيين وإعطاء المشاريع الكبيرة لشركات القطاع العام.

وفي السويداء طالب أعضاء المؤتمر السنوي لنقابة عمال الصناعات الغذائية والسياحة بتحديث الآلات وإعادة دراسة الرخص الإنشائية للمعامل والمصانع المحدثة للقطاع الخاص من أجل تحديد ملاك عددي للعمال في كل مصنع وإلزام القطاع الخاص تنسيب عمالهم للتأمينات الاجتماعية والسعي لمبيع “الصوما” المتوافرة في شركة تصنيع العنب كمادة نصف مصنعة ككحول طبي لوزارة الصحة والجهات العامة.

بدوره أشار مدير السياحة يعرب العربيد إلى أنه يتم التحضير لافتتاح معهد فندقي خلال العام القادم ومركز استعلام سياحي في بلدة القريا.

ولفت مدير المخابز العامة سعد رضوان إلى أنه سيتم قريبا الإعلان عن اختبار لتثبيت عمال المخابز على مستوى المحافظة مبينا أن ما قدمه عمال المخابز في ظل الأزمة يعكس حسهم العالي بالانتماء للوطن ويعزز مواطنتهم.

من جهته أشار عضو قيادة فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي حسن الأطرش إلى أن ما تتعرض له سورية اليوم هو سايكس بيكو جديد يهدف إلى تمزيق وطننا تحقيقا لأمن الكيان الصهيوني عبر تزويد المرتزقة بالمال والسلاح إلا أن صمود الشعب السوري وصبره وبسالة جيشنا العقائدي بقيادته الحكيمة أسقط المؤامرة والمتآمرين.

يذكر أنه يتبع لنقابة عمال الصناعات الغذائية والسياحة عشرة لجان نقابية ويبلغ عدد المنتسبين للنقابة 1233 عاملا وعاملة.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.