مصدر روسي: سفينة قيادة أمريكية تدخل البحر الأسود

أفاد مصدر روسي أن سفينة القيادة الحربية “يو إس إس ماونت ويتني” التابعة للأسطول الأمريكي السادس دخلت صباح الأربعاء البحر الأسود.

وبحسب موقع “روسيا اليوم” أوضح مصدر في هيئة الأركان العامة للأسطول البحري الحربي الروسي أن السفينة عبرت مضيقي البوسفور والدردنيل، متوقعا أن تدخل سفينة أمريكية ثانية هي المدمرة الصاروخية “يو اس اس راماج” البحر الأسود بعد ظهر الأربعاء.

وتنص اتفاقية مونترو سنة 1936 لتنظيم الملاحة في مضيقي البوسفور والدردنيل، على ألا تبقى سفن عسكرية تابعة لدول من خارج المنطقة، في مياه البحر الأسود مدة تزيد عن 21 يوما.

للإشارة فإن المدمرة “يو اس اس راماج” مزودة بصواريخ يتم التحكم بها عن بعد، وصواريخ مجنحة من طراز “توماهوك” وأسلحة تكتيكية ضاربة وأسلحة مدفعية ومضادة للغواصات، ويضم طاقمها 337 شخصا بينهم 23 ضابطا، وهي قادرة على التحرك بسرعة 32 عقدة بحرية.

 أما سفينة القيادة “يو إس إس ماونت ويتني” فهي مزودة بأسلحة مدفعية تمكنها من الدفاع عن النفس، وتحمل على متنها مروحية.

وسبق أن أعلن البنتاغون للصحفيين أن زيارة السفينتين الحربيتين للبحر الأسود تأتي “في إطار التخطيط العسكري الاعتيادي من أجل ضمان أمن دورة الألعاب الأولمبية في سوتشي جنوب روسيا”، وذكر البنتاغون أن السفينتين قد تقتربان من الساحل الروسي في حال تلقيهما طلبا بهذا الشأن من الجانب الروسي، إلا أن موسكو لم تقدم مثل هذا الطلب حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.