الأمم المتحدة: واثقون من التزام سورية بمهلة إتلاف الكيميائي

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم عن ثقته بالتزام سورية بمهلة إتلاف الأسلحة الكيميائية حتى الثلاثين من شهر حزيران القادم وذلك بموجب الإتفاقية التي وقعتها سورية مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تشرين الأول الماضي بهذا الشأن.

ونقلت وكالة “رويترز” الأمريكية عن بان كي مون قوله للصحفيين بعد أن حضر اجتماعا للجنة الاولمبية الدولية في مدينة سوتشي الروسية: “بالنسبة لهذه الأسلحة الكيميائية اعتقد أن العملية تتحرك بسلاسة رغم أن هناك قدرا من التأخير”.

وتابع: “هدفنا هو 30 حزيران هذا العام.. قد يكون هذا هدفا صعبا لكنني أعتقد أنه قابل للتنفيذ لدى توافر دعم كامل من الحكومة السورية”.

وأضاف: إنه “تلقى وعودا بشأن تنفيذ الخطة من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم الشهر الماضي خلال المحادثات في المؤتمر الدولي حول سورية جنيف2 بأن عملية التخلص من الأسلحة الكيميائية ستستمر وفقا للجدول الموضوع”.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين وقعت أمس مع الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاتفاقية المحددة للمركز القانوني للبعثة المشتركة لاتلاف الأسلحة الكيميائية في سورية ومذكرة تفاهم متعلقة بتوفير الخدمات الطبية وخدمات الإخلاء الطبي في حالات الطوارئ للبعثة المشتركة.

وأكد نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد في تصريح للصحفيين عقب التوقيع أن سورية “ماضية بكل عزم وقوة ومصداقية من أجل التنفيذ التام” للاتفاقيات مع الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مشيرا إلى أن توقيع الاتفاقية ومذكرة التفاهم يأتي في إطار التعاون مع الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية و”استكمالا للعمل المسؤول الذي تقوم به سورية طيلة الأشهر الأخيرة ومنذ انضمامها الطوعي وبقرارها المستقل إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية”.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.