بروجردي: دعم الدول العربية للإرهاب في سورية يهدد أمن المنطقة

أكد علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني أن خطر الإرهاب الذي تدعمه بعض الدول في سورية سيهدد أمن دول المنطقة، مشيراً إلى أن دور العديد من الدول كقطر وتركيا والسعودية كان واضحاً منذ بداية الأزمة في سورية.

وفي حديث لقناة “الميادين” أمس الأربعاء، بيّن بروجردي أن “استمرار هذه السياسة سيضر كل الدول الإسلامية وأن سياسة تركيا تجاه سورية لم تكن في مصلحتها وأن خطر تنظيم القاعدة بات يهدد أراضيها”.

وأكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني أن مطالبة الولايات المتحدة بتنحي القيادة السورية تخالف “قواعد القانون الدولي”، داعياً الولايات المتحدة التي تدعي أنها أكبر المدافعين عن الديمقراطية في العالم إلى أن “تسمح للشعب السوري الذي يعاني اليوم من خطر المتطرفين أن يقرر مصيره بنفسه ويختار قيادته عبر الانتخابات”.

وأوضح بروجردي أن الولايات المتحدة التي سعت لإسقاط الحكومة السورية منذ ثلاث سنوات مستخدمة كل قدراتها في المنطقة من خلال توريد الأزمة وإرسال “المقاتلين” والسلاح إلى سورية تورطت مع الدول الغربية بخطر عودة المئات من رعاياها من القتال في سورية إلى دولهم وهي تدرك اليوم جيدا أن سياستها لن تنجح وأن نار الإرهاب ستلحق الضرر بكل دول المنطقة وستضطر مع مرور الوقت للاستسلام إلى الوقائع الموجودة على الأرض.

واعتبر بروجردي أن فشل مساعي الولايات المتحدة في إسقاط الحكومة السورية التي ما زالت تتمتع بالقوة في وجه “المجموعات الإرهابية المسلحة” التي تضعف يوما بعد يوم يمكن أن يكون أرضية لتبادل وجهات النظر والتأثير على السياسة التركية من أجل التغيير الذي يمكن أن نشعر فيه بالمستقبل.

وجدد بروجردي موقف بلاده الثابت تجاه الأزمة في سورية والمتمسك بضرورة “إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يقرر فيه الشعب السوري مصيره بنفسه عن طريق الانتخابات الديمقراطية” مشددا على أن هذا الموقف ينبع من كون سورية محور المقاومة أمام الكيان الصهيوني والدفاع عنها يعني الدفاع عن المقاومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.