روسيا: الدول التي تسعى لقرار حول القضايا الإنسانية في سورية تستهدف تسييس الوضع

أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن من السابق لأوانه أن يتبنى مجلس الأمن الدولي قرارا خاصا بتسوية القضايا الإنسانية في سورية، مشيرا إلى أن المساعي الحالية لبعض الدول الرامية إلى تبني مثل هذا القرار تستهدف “تسييس الوضع”.

وشدد تشوركين في تصريحات صحفية بنيويورك على ضرورة “البراغماتية في التعامل مع مسائل الوضع الإنساني في سورية، لافتا إلى أن المساعي الرامية حاليا إلى تبني مثل هذا القرار تهدف في حقيقة الأمر إلى تسييس الوضع.

وتابع تشوركين قائلاً: إننا في الوقت الراهن ضد تبني قرار في مجلس الأمن الدولي، مضيفاً: نحن نعمل بشكل مكثف مع المنظمات الإنسانية وقد تم تحقيق بعض النتائج لكن الوقت لم يحن بعد لبحث القرار الدولي، مشيراً إلى أن المعلومات الأخيرة تشير إلى إمكانية التوصل قريباً إلى اتفاق بشأن إيصال المساعدات الإنسانية إلى حمص.

يذكر أن المجموعات الإرهابية المسلحة تواصل اختطاف بعض المناطق في سورية واحتجاز المقيمين فيها كدروع بشرية تعرقل وصول المساعدات الغذائية و الطبية إليهم.

ورغم الجهود التي تبذلها الحكومة السورية لإيصال المساعدات إلا أن بعض الدول التي دأبت على استهداف سورية على مدى السنوات الثلاث الماضية وأخرى تدور في فلكها تعمل على تقديم مسودة قرار يتعلق بمسائل تقديم المساعدات الإنسانية في سورية في مجلس الأمن في محاولة جديدة لتسيس الوضع في الوقت الذي تستمر فيه جهود بعض الدول للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.