عشية الأولمبياد.. موسكو: الخطر الأمني ليس مرتفعا

اعربت  الحكومة الروسية  عن أنها لا ترى أية أسس للحديث عن مستوى مرتفع للخطر الأمني في سوتشي بالمقارنة مع مدن العالم الأخرى التي تستضيف فعاليات رياضية كبيرة.

وقال دميتري كوزاك نائب رئيس الوزراء الروسي اليوم الخميس إن “الخطر الإرهابي في العالم المعاصر لا حدود له، وقد اكتسب طابعا عالميا.. وأظن أن التحذيرات المتعلقة بالأمن في سوتشي مبالغ فيها”.

وتابع: “إن استخباراتنا تعمل مع نظرائها من دول أوروبا وأمريكا الشمالية. ولا تشكل المعلومات المتوفرة في الوقت الراهن، أية أسس للاعتقاد بأن مستوى الخطر في سوتشي مرتفع بالمقارنة مع أية نقطة أخرى على كرتنا الأرضية، ولو كانت في بوسطن أو لندن أو نيويورك أو واشنطن”.

وأشاد بمستوى التعاون الفعال وتبادل المعلومات بين الاستخبارات الروسية والغربية حول جميع الأخطار التي قد تمثلها المنظمات الإرهابية على الألعاب الأولمبية في سوتشي.

كما أعرب نائب رئيس الحكومة الروسية عن ثقته في قدرة بلاده على ضمان أمن المشاركين في الأولمبياد أو في أية فعالية جماعية أخرى.

 وسبق أن أعلن الرئيس الروسي عن تشكيل هيئة أركان تضم ممثلي الاستخبارات من مختلف الدول تشرف على الأمن في مدينة سوتشي 24 ساعة يوميا.

من جانب آخر، أشاد مسؤولون أمريكيون بمستوى الإجراءات الأمنية في سوتشي، إلا أنهم حذروا من احتمال وقوع هجمات إرهابية على متن طائرات متجهة الى روسيا، أو تهريب متفجرات الى سوتشي في أنابيب معجون الأسنان. هذا وتجري الألعاب الأولمبية في سوتشي في الفترة بين 7 و 23 شباط ، أمام دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لذوي الإعاقة، فستجري في الفترة بين 7 و16 آذار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.