فوز روما الصعب أمام نابولي يبقى الصراع مفتوحاً

سيكون الصراع على خطف بطاقة نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم بين روما ونابولي محموماً في مباراة الإياب بعدما انتهت مباراة الذهاب اليوم الأربعاء بفوز صعب جداً لروما وصيف بطل النسخة الماضية بنتيجة 3-2 على أرضه وبين جماهيره.

على الملعب الأولمبي في العاصمة، تقدم روما مرتين في الشوط الأول قبل أن تهتز شباكه مرتين في الثاني، لكنه استطاع أن يسجل الهدف الفاصل في الوقت القاتل من المباراة.

افتتح بطل اللقاء دون منازع الإيفواري “جيرفينيو” التسجيل لروما خلافاً للمجريات الميدانية إثر كرة أرسلها له القائد “فرانشيسكو توتي” ليكسر مصيدة التسلل ويهرب في الجهة اليمنى ويتخلص من المدافعين ثم الحارس الاسباني “خوسيه مانويل رينا” ويضع الكرة بهدوء في المرمى الخالي (13).

وعزز روما تقدمه بقذيفة أطلقها الهولندي “كيفن شتروتمان” من نحو 25 متراً لم يرها رينا إلا داخل المرمى (32).

في الشوط الثاني عاد نابولي الذي التقط على ما يبدو العبرة من فشله في الأول وسجل هدفين مدركاً التعادل لتسهل مهمته في الإياب الأربعاء المقبل، لكن الحظ لم يقف إلى جانبه وتلقى الخسارة في نهاية اللقاء.

فقلص نابولي الفارق بعد دقيقتين فقط من بداية هذا الشوط بعد تسديدة من الدولي الأرجنتيني طغونزالو هيغواين” المنتقل بدوره من ريال مدريد من مسافة قريبة حاول الحارس “دي سانكتيس” التصدي لها فاستقرت في شباكه (47).

وعادل نابولي بواسطة البلجيكي “دريز مرتنز” بعد 4 دقائق من نزوله بدلا من قائد الفريق السلوفاكي “ماريك هامسيك” بعدما غربل عدة لاعبين وسجل هدفاً رائعاً للغاية (70).

وضغط روما في الدقائق العشرين الأخيرة بغية قلب النتيجة لصالحه ونجح في بلوغ هذا الهدف بعد أن قُطعت الكرة في منتصف الملعب ومُررت إلى “جرفينيو” الذي انحرف في الجهة اليمنى حتى وصل إلى مسافة مناسبة وسددها في الشباك هدفاً ثانياً شخصياً وثالثاً لفريقه (88).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.