مؤتمرات الـشـُّعب..الهلال: الأولوية للعمل وتعزيز الرقابة الشعبية

 فتح الأمين القطري المساعد للحزب الرفيق هلال الهلال أبواب النقاش والنقد والحوار على مصراعيها بشأن أداء القيادة السابقة للحزب والقيادة الحالية حيث طلب من أعضاء مؤتمر الشعبة الرابعة بفرع دمشق للحزب الذي عقد أمس بمقر الفرع أن يقدموا مداخلاتهم على قدر عال من المسؤولية والثقة وأن يتناولوا كل جوانب التقصير والخلل بالعمل والإشارة إلى المواقع الإيجابية أيضاً  بدون أية محاباة لأحد وهذا الأمر هو الحد الأدنى المطلوب من أي رفيق بعثي القيام به وفق رأي الأمين القطري المساعد.

وأضاف الهلال:  إن لقاء كوادر فرع دمشق للحزب له خصوصيته لأهميته ولأهمية المدينة  ومن هنا جاء اختيار الرفيق الأمين القطري للحزب السيد الرئيس بشار الأسد  للقاء به  وهو أول لقاء بتاريخ الحزب لأمين قطري مع فرع للحزب بكوادره المتسلسلة  مؤكداً أنه يجب علينا ترجمة  هذا اللقاء إلى خطط عمل مستقبلية لتطوير أداء الحزب وكوادره مبيناً أن المداخلات التي قدمت من أعضاء المؤتمر هي مداخلات جيدة وتدل على مستوى عال من المسؤولية الحزبية والقيادية وهذا الأمر يبعث على الاطمئنان بأن الحراك والنقاش داخل صفوف الحزب وصل إلى مراتب متقدمة.

وشدد الأمين القطري المساعد على ضرورة ابتعاد القيادات الحزبية عن العمل الورقي وإعطاء التعليمات من وراء المكاتب بعد ثبات فشل هذه السياسة مؤكداً على العمل الميداني والاشراف الحقيقي من الفروع على الشعب والفرق والاستماع إلى هموم المواطنين ومشكلاتهم والابتعاد عن الأنا بالعمل لأننا بحاجة لجهد كل رفيق وجهد كل مواطن مخلص إضافة إلى أهمية التواصل مع لجان الأحياء وتقديم العون لهم والحرص على اختيار لجان تمثل الحي وذات سمعة جيدة وراغبة بالعمل الجماعي وليس العمل لمصالحها الخاصة والقيام بعملية الرقابة الشعبية بالتعاون مع الجهات المعنية وهذا جزء من الدور الاجتماعي للحزب.

وتطرق الأمين القطري المساعد إلى ضرورة   تطوير آلية انعقاد المؤتمرات الحزبية وأن تكون مقترحاتها  محددة  الأهداف  وأن لا تكون عامة يصعب تحقيقها  لأننا بحالة حرب والأولوية الآن في عمل القيادة السياسية والحزبية هي تأمين قوت الشعب  والحاجات الأساسية مركزاً على ضرورة تقديم المقترحات والحلول للمشكلات التي تقدم وعدم الاكتفاء بالطرح لأن هذه السياسة لا تحقق النتائج المرجوة  موضحاً أن اللقاءات مع القواعد ستكون دورية وهذا الأمر أحد أهداف تثبيت العضوية لتسهيل اللقاءات مع الرفاق مشيراً إلى أهمية تجديد الخطاب الحزبي الموجه بحيث يكون خطاباً واقعياً قابلاً للتطبيق وينقل من قبل الكوادر المؤهلة القادرة على إيصال رسالة الحزب وأهدافه.

وفيما يتعلق بالعلاقة بين الحزب والأحزاب الوطنية أكد الرفيق  الهلال أن الحزب منفتح على أي حزب وطني يريد المشاركة بعملية البناء والتي لا تقتصر على البعثيين فقط بل هي مهمة كل أبناء الوطن ولاسيما أننا مقبلون على مرحلة إعادة الإعمار والبناء ولابد من زج كافة  الجهود الوطنية للمشاركة الفعالة  لافتاً  إلى أن مشروع أتمتة العمل بين القيادة والفروع  قد تم الانتهاء من دراسته وسينفذ قريباً وسيساهم بالتخفيف من الوقت والجهد.

وقال الهلال: يتوجب علينا الاهتمام بالجانب التربوي واختيار قيادات ذات كفاءة عالية وخبرة لقيادة العملية التربوية لأهمية هذا الأمر من جهة ومواجهة الفكر الوهابي من جهة أخرى كاشفاً أن القيادة ستتخذ قراراً  يتضمن استمرار منح راتب التفرغ لأي رفيق بعثي كان متفرغاً واستشهد تقديراً له.

وأكد الهلال أن القيادة تعول كثيراً على نجاح مؤتمرات الشعب الحزبية  والخروج بتوصيات ومقترحات مفيدة، وقال: أعضاء القيادة   متواجدون الآن  بكل المحافظات يتابعون هذه المؤتمرات  لشرح توجيهات وخطة عمل القيادة للفترة القادمة والإجابة عن التساؤلات التي ستطرح من الرفاق البعثيين مشيراً الى أن كل ما  سيطرح سيكون موضع اهتمام من قبل القيادة.

مداخلات أعضاء المؤتمر أشارت إلى ضرورة الإسراع بموضوع تثبيت العضوية وتأمين حواسب للشعبة والفرق التابعة لها  لتفعيل العمل فيها  ومنح بطاقة حزبية لكل البعثيين  وزيادة اللقاءات بين القيادة والقواعد والإسراع بإصدار قرارات التفرغ لتحسين العمل وتسمية المدارس والشوارع بأسماء الشهداء وإقامة ملتقيات حزبية بالأحياء ونقل مراكز الإيواء من المدارس إلى مبان أخرى لتخفيف الازدحام عن المدارس  وإجراء دورات تدريبية لكل المدرسين وفق اختصاصاتهم والاستفادة من  طاقات الشباب وتفعيل الوحدات الشبيبية  وإعادة المعسكرات الشبابية لأهميتها التعليمية والاجتماعية   والاستمرار بالمصالحات الوطنية وحل مشكلة النقل وزيادة الخدمات للمناطق التي استقبلت أعداداً من المهجرين جراء الأعمال الإرهابية .

وطالبت المداخلات بضرورة السماح للمهندسين العاملين بالقطاع العام افتتاح مكاتب خاصة بهم وتعديل أوضاع العمال الذين حصلوا على شهادات عالية وإنشاء كاتب بالعدل بمشروع دمر والمهاجرين وجمع تبرعات لأهالي الشهداء وأسرهم وإنشاء مركز طوارئ بدمر البلد وتفعيل الوحدات الشبيبية.  حضر المؤتمر أمين وقيادة الفرع.

البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *