ريال مدريد يثأر من دورتموند ويصعد لنصف النهائي رغم الخسارة

تمكّن بوروسيا دورتموند الألماني من تحقيق انتصاراً مشرفاً على ضيفه ريال مدريد الإسباني أمس الثلاثاء بهدفين دون رد في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لكن بطاقة العبور ذهبت للضيوف.

وكان ريال مدريد الفائز ذهاباً 3-صفر بحاجة لأي نتيجة باستثناء الخسارة بفارق أكثر من ثلاثة أهداف في حال تمكّن من التسجيل ليضمن التأهل، علماً أن خسارته بنفس نتيجة الذهاب كانت ستقود اللقاء للتمديد.

لم يطرأ الكثير من التعديلات على تشكيلة الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد، لكنه بدأ بالأرجنتيني آنخيل دي ماريا وآسير إيراماندي بدلاً من إيسكو والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

فيما زجّ يورغن كلوب بأربعة لاعبين دفعة واحدة لم يكونوا أساسيين في لقاء مدريد وهم البولندي روبرت ليفاندوفسكي والصربي ميلوس يوييتش وأوليفر كيرتش ومانويل فريدريتش، وهذا ما أنبأ بارتفاع معنويات أصحاب الأرض أكثر من نظرائهم لحضور نجمهم الأول ليفاندوفسكي الذي غاب عن لقاء الذهاب ووجود رونالدو على مقاعد البدلاء.

وكان الربع ساعة الأول ضعيفاً ولكن ريال كان يملك فرصة تسجيل الهدف الأول، حيث أنّه وبعد عدة نقلات مميزة بين لاعبي الملكي وصلت الكرة للبرتغالي فابيو كوينترا الذي أرسل عرضية ارتطمت بيد البولندي لوكاس بيزتشك داخل منطقة الجزاء فاحتسبها الحكم السلوفيني دامير سكومينا ركلة جزاء نفذها دي ماريا وتصدى لها رومان فيدينفير (17).

إنذار دورتموند الأول جاء بعدها بدقيقتين بكرة ثلاثية من ليفاندوفسكي إلى ماركو ريوس الذي وضعها على طبقٍ من ذهب أمام الأرميني هينريك مخيتاريان فسددها بجانب مرمى كاسياس، ولكن ريوس الذي بذل جهداً مميزاً في الفرصة الأولى عاد ليوقّع على أول أهداف اللقاء مستفيداً من كرة أعادها البرتغالي بيبي بطريق الخطأ إلى إيكر كاسياس (24).

وظهر دورتموند أكثر اتزاناً أمام لاعبي ريال التائهين وبث القلق لدى مشجعي “المرينغي” قبل أن يضيف ريوس الهدف الثاني (37) الذي أنعش به آمال أصحاب القمصان الصفر في التأهل عندما وصلته كرة ليفاندوفسكي المنفرد الذي سدّد في القائم الأيسر لكاسياس.

واستمر وصيف النسخة الماضية في أفضليته إلا أنّه لم يتمكن من إضافة هدفٍ ثالثٍ في ما تبقى من دقائق للنصف الأول.

وبدا الضيوف في الشوط الثاني وكأنهم يلعبون على أرضهم عندما أتيحت لهم ثلاث فرص محققة للتسجيل اثنتان منهما للويلزي غاريث بايل والأخيرة للفرنسي كريم بنزيمة الذي تباطأ في إيداع الكرة الشباك وهو في وضع انفراد تام بالمرمى.

صحا دورتموند بعد الربع الساعة الأولى واستعاد زمام المبادرة واستمر الحظ السيئ في ملازمته لمخيتاريان عندما وصلته كرة من ريوس نجم اللقاء وتجاوز كاسياس وسدّد بالقائم قبل أن ينقذها الدفاع لاحقاً (65)، وبعد دقائق أبقى حارس منتخب إسبانيا بطاقة التأهل مع فريقه بتصديه المميز لعدة فرص سنحت لأبناء كلوب.

وحاول بنزيمة وضع اسمه في سجلات المسجلين إلا أن حارس دورتموند أبقى فريقه في جو المنافسة (80).

وشهدت الدقائق العشر الأخيرة الكثير من الفرص الخطرة وخاصةً من جهة ريال مدريد لكن النتيجة لم تتغير ليصعد ريال لنصف النهائي ويخرج دورتموند مرفوع الرأس.

 1 total views,  1 views today

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *