افتتاح عروض مسرحية نبض على خشبة الحمراء

احتفت خشبة مسرح الحمراء في دمشق مساء اليوم بافتتاح عروض مسرحية نبض للمسرح القومي من تأليف وإخراج مأمون خطيب.

وتعرض المسرحية على مدار ثلاثة أرباع الساعة قصص ثلاث أمهات أدت أدوارهن باقتدار الفنانات نسرين فندي وهناء نصور ورنا جمول لجأن إلى إحدى حدائق دمشق المشرفة على جبل قاسيون هربا من أعمال العنف والإرهاب التي تشهدها الأرض السورية وفي جعبة كل منهن حكاية عن معاناة الأم السورية المكلومة التي اكتوت بنيران الحرب على بلادها.

وتجد هذه الأمهات في الحديقة فرصة للخلو بالذات واسترجاع ما عشنه من أحداث وماس فيتعرفن على بعضهن وتروي كل واحدة منهن حكايتها في سياق درامي يصل في بعض مقاطع المسرحية إلى الميلودراما عندما تغرق الأم في استرجاع الماضي.

وكطبيعة كل الأمهات اللواتي يبالغن بالحديث عن أبنائهن لا تجافي شخصيات المسرحية هذه الطبيعة الفطرية للأمهات ولكننا سنبرر لهن سلوكهن عندما سيخبرننا أن أبناءهن اختاروا راضين الدفاع عن الوطن والالتحاق بصفوف الجيش إلا واحدة منهن تروي كيف غادرها زوجها هي وابنتها الصغيرة إلى ساحات القتال ضد أعداء البلاد.

وتصبح إقامة الأمهات في الحديقة كأنهن منقطعات عن العالم الخارجي فلا يجدن سوى الهاتف الجوال وسيلة للتواصل وللاطمئنان عن أولادهن وسط أصوات القذائف للإيحاء بأن حالة الحرب التي تشهدها سورية جعلت من اللقاء المباشر مع الأهل والمعارف أمرا في غاية الصعوبة ويغدو الهاتف رغم كل عيوبه هو الحل الوحيد.

ورغم المأساوية والحزن اللذين يكتنفان المسرحية لن يمتنع المشاهد عن إطلاق الضحكات إزاء بعض العبارات التي ترددها الممثلات وهن يسخرن من الواقع وحسنا فعل المخرج أن ضبط هذا النوع من الكوميديا ضمن حدود حتى لا تبتعد المسرحية عن الغرض منها.

وتصل المسرحية إلى ذروة سياقها الدرامي عند وصول خبر استشهاد الأبناء والأمهات بين مصدقة ومكذبة ويحاول المخرج أن يستثمر كل تقنيات المسرح من موسيقا وسينوغرافيا فضلا عن مواهب الممثلات وتوظيفها في خلق حالة من الحزن العميق والجاف من دون دموع ولا صياح.

وعن المسرحية قال المخرج مأمون خطيب في تصريح لنشرة سانا الثقافية إن فكرة العمل تنطلق من معاناة الأمهات اللواتي فقدن أولادهن في هذه الحرب الظالمة غير العادلة على بلادنا في كناية عن سورية الأم التي فقدت أبناءها ولكنها رغم ذلك بقي نبض الحياة مستمرا بها مشيرا إلى أنه استعان في العرض بأنواع مختلفة من التقنيات المسرحية على شكل نبضات متلاحقة ليتمكن من إيصال الحالة بشكل صحيح.

وعن استخدام الكوميديا في المسرحية رغم طابع الحزن الذي يلفها أوضح المخرج أن الهدف من وراء ذلك التخفيف من جرعة الألم قليلا والالتقاء مع طبيعة الحياة التي تمنحنا القدرة على الضحك والابتسام في أحلك الظروف.

يشار إلى أن فريق المسرحية ضم حازم عبد الله كمخرج مساعد وأحمد الروماني في السينوغراف بينما وضع موسيقا المسرحية طاهر مامللي.

 

البعث ميديا -سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *