الانتخابات الجزائرية تبدأ بمشاركة 23 مليون ناخب وبوتفليقة الأوفر حظاً

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها للناخبين في الانتخابات الرئاسية في الجزائر، التي يتوقع المراقبون على نطاق واسع فوز الرئيس الحالي عبدالعزيز بوتفليقة فيها لتولي ولاية رابعة.

و توجه الناخبون الجزائريون البالغ عددهم نحو 23 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم واختيار مرشحهم للرئاسة الجزائرية عبر مراكز الاقتراع البالغ عددها 11 ألفاً و765 مركزاً و50 ألف مكتب منها 167 مكتباً متنقلاً والتي افتتحت أبوابها منذ الساعة الثامنة صباحاً وتستمر إلى السابعة مساء بالتوقيت المحلي وسط إجراءات أمنية مشددة من خلال 260 ألف شرطي ودركي سيعملون على تأمين سير عملية الانتخابات.

وقام الرئيس بوتفليقة بأداء واجبه الانتخابي في مدرسة الشيخ البشير الابراهيمي بالابيار باعالي في العاصمة الجزائرية .

وفي رسالة وجهها للشعب الجزائري بمناسبة يوم العلم أول أمس دعا بوتفليقة الشعب الجزائري “إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية في البلاد ورفض دعوات المقاطعة في تأكيد أن السيادة السياسية ملك للشعب دون سواه وما يلزمه أن هو أراد أن يبنى نظاماً ديمقراطياً سليم القوام تفعيل هذه السيادة من خلال تصويت كل أفراده المؤهلين ذلك أن بناء الديمقراطية ومشروعيتها يتوقفان على مدى مشاركة المواطنات والمواطنين في التصويت”.

والمرشحون الستة للانتخابات هم الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة ومنافسه الاول علي بن فليس ورئيسة حزب العمال التروتسكي لويزة حنون بالإضافة إلى عبد العزيز بلعيد رئيس حزب جبهة المستقبل وعلي فوزي رباعين رئيس حزب عهد 45 وموسى تواتي رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية.

 3 total views

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *