الحلقي يفتتح وحدة أطراف اصطناعية جديدة بمشفى ابن النفيس

أطلق رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي اليوم العمل بوحدة الأطراف الاصطناعية الجديدة بمشفى ابن النفيس بدمشق التي ستخدم المصابين الذين فقدوا أطرافهم جزئيا أو بشكل كامل من جراء الاعتداءات الإرهابية عبر تصنيع هذه الأطراف محليا وتركيبها وصيانتها وإعادة تأهيلها.

وبين رئيس مجلس الوزراء في تصريح صحفي عقب الافتتاح أن الإرهاب الذي يستهدف المدنيين الأبرياء والعسكريين في كل مكان خلق الكثير من الإعاقات وحالات فقدان الأطراف العلوية أو السفلية وباتت معها الحاجة ملحة لافتتاح وحدة تصنيع أطراف اصطناعية بمشفى ابن النفيس تلبي الاحتياجات المتزايدة إلى جانب معمل الأطراف الصناعية في مشفى حاميش.

ولفت الدكتور الحلقي إلى أن الجهود المبذولة لإعادة تأهيل وافتتاح وحدة تصنيع الأطراف في مركز إعادة التأهيل والطب الفيزيائي في مجمع ابن النفيس جاءت بناء على توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد للاهتمام بالقطاع الصحي ولاسيما الخدمات الموجهة للجرحى والمصابين وضمن توجهات الحكومة وأولوياتها.

ورأى الدكتور الحلقي أن أبطال سورية الذين قدموا أغلى ما يملكون من أجسادهم وأرواحهم يستحقون كل عطاء مبينا أن الوحدة نتاج جهود جهات عديدة متمثلة بالحكومة ووزارة الصحة بكل مكوناتها ووزير الدولة لشؤون مجلس الشعب رئيس لجنة الاهتمام بملف الجرحى والمصابين.

ودعا الدكتور الحلقي كل المصابين الذين فقدوا أحد أطرافهم جزئيا أو كليا أن يراجعوا الوحدة التي ستتيح لهم خدماتها مجانا عبر تجهيزات وتقنيات طبية حديثة تقوم الوحدة بتصنيعها وتركيبها وصيانتها وإعادة تأهيلها مبينا أن الوحدة تصنع الأطراف بمواصفات قياسية عالمية من خلال كادر طبي مدرب ومؤهل ذي خبرة وتقنية عاليتين في إعادة التأهيل الفيزيائي والحركي.

وحول التكاليف المادية التي يوفرها المعمل الجديد على المصابين ذكر الدكتور الحلقي أن الحكومة وفرت كل الأجهزة اللازمة لتقديم الخدمات لهم وعلى الرغم من أن تكلفة الجهاز الواحد تبلغ وسطياً ما بين 500 ألف والمليون ليرة سورية فإن الخدمات تتاح مجاناً للمصابين والجرحى.

وأكد أن الحكومة لن تتخلى عن واجباتها حتى في أصعب الظروف وسترتقي بكل خدماتها العلاجية والوقائية في المشافي الوطنية والمراكز الصحية مجددا الحرص على الاهتمام بكل القطاعات التنموية والخدمية وتنشيطها ولاسيما القطاع الصحي من خلال التوسع في بناء المشافي والمراكز الصحية وتزويدها بالتجهيزات الطبية الحديثة والكوادر الطبية المتميزة.

وقال رئيس مجلس الوزراء إن “افتتاح الوحدة الجديدة يتزامن مع أعياد الجلاء العظيم ويتزامن أيضاً مع إنجازات الجيش العربي السوري من خلال قضائه على الإرهاب العابر للحدود” معبراً عن أمله باحتفال الشعب السوري القريب بالجلاء الأكبر من خلال القضاء على الإرهاب وكل أدواته الحاملة لهذا الفكر الظلامي التكفيري الوهابي.

بعد ذلك اطلع رئيس مجلس الوزراء على واقع العمل والخدمات الطبية المقدمة في كل أقسام المشفى واستمع من المصابين والمرضى عن مستوى الخدمات الطبية المقدمة لهم واحتياجاتهم حيث عبروا عن تقديرهم للجهود الكبيرة التي تقدم لهم في المشفى كما استمع من الكادر الطبي والفنيين عن واقع المشفى والخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.

بدورها بينت رئيسة قسم دائرة الطب الفيزيائي للتأهيل الدكتورة رفيف ضحية أن وحدة تصنيع الأطراف الصناعية توفر خدمات مجانية بالكامل للمراجعين رغم التكلفة العالية للأطراف مشيرة إلى أنها ستعمل مبدئياً على تصنيع وتركيب من 15 إلى 20 طرفا شهرياً حيث يستهلك تصنيع الطرف من 5 إلى 7 أيام بالحد الأقصى.

وتقوم دائرة الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل في مشفى ابن النفيس بتصنيع وتركيب وصيانة الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية للأطراف العلوية والسفلية بكل مستويات البتور بمواصفات عالية الجودة وحسب المواصفات العالمية كما تضم وحدة إعادة تأهيل الأطفال ذوي الإعاقات الحركية.

حضر الافتتاح وزيرا الصحة سعد النايف والدولة لشؤون مجلس الشعب حسيب شماس ومعاون وزير الصحة.

 

البعث ميديا -سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *