الشعار: سورية ستبقى الصخرة التي تتحطم عليها أحلام الأعداء

أكد اللواء محمد الشعار وزير الداخلية  أن الاستعمار الفرنسي لسورية في النصف الأول من القرن الماضي الذي أشاع الفوضى ومارس القتل والتدمير يقوم بنفس الدور الاستعماري لكن بطريقة أخرى من خلال دعم المجموعات الإرهابية التي ترتكب المجازر البشعة بحق النساء والأطفال والشيوخ وتمارس التخريب والتدمير، مشيراً إلى  أن سورية التي دحرت المستعمر بدماء الشهداء وآلام الجرحى وبطولات المناضلين وقوة وعزيمة وصلابة الإرادة لن تكون إلا الصخرة التي تتحطم عليها أحلام الأعداء وأوهام الطامعين.

وأضاف اللواء الشعار خلال احتفال وزارة الداخلية اليوم بالذكرى الثامنة والستين ليوم الجلاء العظيم “إن يوم الجلاء كان نهاية حقبة وبداية حقبة جديدة مضت فيها سورية في نضالها الوطني والقومي تجابه أشكال الاستعمار ومشروعاته المشبوهة وقوى الضغط والنفوذ الأجنبي لتواجه المخططات الصهيونية وكل ما يستهدف النيل من إرادة الأمة وكرامتها واستقلالها وحريتها وسلامة أراضيها”.

وأشار اللواء الشعار إلى أن ما يواجهه وطننا الغالي منذ أكثر من ثلاث سنوات من هجمة استعمارية صهيونية تستنزف مقدراته الوطنية وتدمر بنيته التحتية بوجه جديد تمثل في استغلال ضعاف النفوس وإرسال التكفيريين الوهابيين والقتلة المأجورين من كل أنحاء العالم وتزويدهم بالمال والسلاح وكل ما يحتاجونه من دعم لاستهداف سورية وشعبها ومحور المقاومة مؤكدا أن أحفاد الأبطال الذين صنعوا الجلاء سيدحرون المؤامرة الكونية التي تتعرض لها سورية .

وأضاف اللواء الشعار:  إننا في وزارة الداخلية وقوى الأمن الداخلي وبحكم موقعنا وقربنا من الشعب سنكون الأمناء على إرساء هيبة الدولة بحضورنا الدائم وسهرنا المتواصل على تعزيز الأمن والاستقرار مهما قست الظروف وغلت التضحيات وسنبقى العين الساهرة على خدمة الشعب والوطن.

وقد شاركت وحدات قوى الأمن الداخلي الشعب السوري احتفالاته بذكرى الجلاء وأكد قادة الوحدات في كلمات لهم بهذه المناسبة أن الجلاء كان ثمرة نضال وطني مشرف ضحى فيه أبناء الوطن بارواحهم في سبيل رفعة الوطن واستقلاله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *