«أروع صور التسامح».. إيرانية تعفو عن قاتل ابنها لحظات قبل إعدامه

تحت عنوان “أروع لحظات تسامح في العالم” تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي اليوم مقطع فيديو يظهر لحظات من مشهد أم إيرانية تعفو عن قاتل ابنها قبل لحظات من إعدامه وتنقذه من حبل المشنقة.

وكان القاتل المعروف باسم بلال حُكم عليه بالشنق حتى الموت لطعنه عبد الله حسين زاده البالغ من العمر 18 عاماً خلال شجار في مدينة رويان الإيرانية قبل 7 سنوات.

وعن سبب مسامحة الأم قاتل ابنها، قال والد الضحية عبد الغني حسين زاده إن زوجته غيرت رأيها في إعدام قاتل ابنها بعد أن رأت ولدها في المنام، وأبلغها “أنه في مكان كله خير، وأن عليها أن لا تسعى إلى الانتقام”.

وفيما كان قلب والدة الضحية محملاً بالانتقام منذ مقتل ابنها، ما زال الأب يحاول إيجاد المبررات التي دفعت القاتل إلى ارتكاب جريمته، وقال “أهان بلال ابني عبد الله فقام بركله، ولكن في هذا الوقت أخرج القاتل سكيناً من جوربه.. يبدو أنه لم يكن يعرف كيفية التعامل مع السكين”.

وتظهر في الصور لحظة صعود والدة القتيل إلى منصة الإعدام، وقيامها بصفع القاتل على وجهه، ثم تختار أن تصفح عنه، ثم يعمد والدا الضحية إلى إزالة حبل المشنقة عن رقبة الرجل، وسط فرحة والدة القاتل التي ركضت لتعانق أم القتيل التي أطلقت سراح ابنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *