أنزور: من واجب جميع المواطنين السوريين اختيار رئيس لبلادهم

أكد المخرج السوري نجدت أنزور أنه من واجب جميع المواطنين السوريين ممارسة حقهم الديمقراطي في اختيار رئيس لبلادهم من دون أي تدّخل من أي جهة في العالم.

وقال أنزور في حديث لصحيفة “تشرين” السورية: “في هذه المرحلة بالذات يدرك المواطن السوري بحسه السليم ووطنيته المشهود لها أن قوى العدوان الخارجي على سورية تريد إحداث فراغ في منصب الرئاسة وتالياً إسقاط المؤسسات الدستورية السورية واحدة وراء الأخرى.. ولذلك، يدرك السوريون أن معركة الرئاسة الآن هي جزء لا يتجزأ من معركة الحرية والكرامة والسيادة والديمقراطية التي أجمعوا عليها ودفعوا في سبيلها الدم الغالي من دون تردد”.

وتابع: “رغم المزاعم الغربية وبعض الدول الخليجية عن الديمقراطية في سورية، فإن هؤلاء يرفضون -من حيث المبدأ- إجراء أول انتخابات تعددية في تاريخ سورية الحديث بكفالة دستورية.. كيف تقيمون تلك المواقف وأسبابها، ولاسيما بعض دول الخليج الذي تعلمون- شخصياً ومهنياً- الكثير عن واقعه السياسي؟”.

وأردف قائلا: “عودنا المعتدون على سورية على ازدواجية المعايير، فقد ادعوا ومنذ ثلاث سنوات أنهم يساندون ما يسمى «الثورة السورية» من أجل الاختيار الحر الديمقراطي للمؤسسات التمثيلية السورية وعلى رأسها منصب الرئاسة، لكن، حينما قرر السوريون عبر مؤسساتهم الدستورية وطبقاً للدستور الجديد الذي اختاروه ممارسة حقهم الوطني الديمقراطي في الاستحقاق الرئاسي، انبرى اعداء الوطن فرفعوا عقيرتهم بالرفض والتشكيك ومحاولة التعطيل.. إنهم يعترضون على النتيجة سلفاً”.

أما عن  بعض دول الخليج، يقول أنزور: “لعل اعتراضهم من أطرف حكايات الكوميديا إذ إن هؤلاء الذين يتوارثون الحكم وامتلاك الأرض ومن فيها وعليها منذ مئات السنين باتوا الآن يرفعون أصواتهم للحفاظ على الديمقراطية والاختيار الحر في سورية.. إذا لم تستح فافعل وقل ما شئت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *