التنسيق الاستخباراتي بين تل أبيب ودول الخليج.. أرقام «قياسية»!

كشف معلق صهيوني بارز معروف بعلاقاته الوثيقة مع الدوائر الاستخباراتية وصناع القرار في كيان الاحتلال الصهيوني أن مشايخ حكام الخليج تجمعهم علاقات وطيدة ومصالح مشتركة مع الكيان، مؤكدا أن الموساد «حماهم من الانقلابات».

وقال بن كاسبيت في تقرير نشره موقع “يسرائيل بولس” إن: “الاتصالات السرية ومظاهر التعاون الأمني والشراكة الاستراتيجية مع دول الخليج قد تجاوزت في الآونة الأخيرة كل الأرقام القياسية”. وتابع موضحا أنّ “ما يجعل نسق التعاون الأمني والشراكة الاستراتيجية بين إسرائيل والدول الخليجية يخرج عن إطار المألوف حقيقة أنه بات يشارك فيه مسؤولون يحتلون أرفع المواقع في الأجهزة الأمنية والاستخبارية، علاوة على إجراء لقاءات على مستوى سياسي”.

وأضاف: “يمكن القول أن هناك حلفاً وثيقاً بين إسرائيل والدول الخليجية.. وإن التحالف يقوم على تعاون مفصل وتبادل معلومات بين الأجهزة الاستخبارية”. وشدد المعلق الصهيوني على أن السعودية تقدم خدمة كبيرة لـ”إسرائيل” من خلال ممارستها الضغط على الولايات المتحدة لعدم إبداء مرونة تجاه البرنامج النووي الإيراني، منوهاً إلى أن “هذه الضغوط تتم بالتنسيق مع تل أبيب”.

وأشار كاسبيت إلى أن “وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الذي كشف لأول مرة وبشكل رسمي عن لقاءات سرية تتم بينه وبين مسؤولين في دول خليجية، يطالب هذه الدول بالإسهام في التوصل لحل إقليمي للصراع يقوم بالأساس على التطبيع بين “إسرائيل” والدول العربية التي لا تقاوم كيان الاحتلال. ونسب إلى ليبرمان قوله “إن الخطوة في التسوية الإقليمية تتمثل في تطبيع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية مع هذه الدول وبعد ذلك يمكن الحديث عن حل الصراع مع الفلسطينيين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.