تظاهرات في جنوب تركيا والشرطة ترد بإطلاق النار الحي

أطلق جنود من الجيش والشرطة التركية اليوم النار والغاز المسيل للدموع على متظاهرين في جنوب شرق تركيا غداة مقتل اثنين من المتظاهرين احدهما في الرابعة والعشرين والآخر في الخمسين اثر إصابتهما برصاص جنود أتراك خلال المظاهرات التي خرجت أمس احتجاجا على بناء مواقع عسكرية جديدة في ليج بمحافظة ديار بكر جنوب تركيا.

وقال عدد من المواطنين الأتراك لوكالة الصحافة الفرنسية إن الجنود أطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين بينما أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه على المتظاهرين الذين القوا الحجارة وأشعلوا النار في المتاريس خلال تشييع احد القتيلين في مدينة ليج بمحافظة ديار بكر.

وفي باغتشيلر حي العمال باسطنبول ومدينة هراكي جنوب شرق تركيا تظاهر مئات الأتراك احتجاجا على مقتل المتظاهرين في ليج حيث قامت قوات الشرطة والجيش التركي بالاعتداء على المتظاهرين.

من جهته حاول الجيش التركي في بيان له اليوم تبرير مقتل الشخصين أمس قائلا إن قوات الأمن تعرضت لهجوم بالرصاص الحي والقنابل يدوية الصنع وزجاجات المولوتوف ما أدى إلى إصابة أحد الجنود، مشيراً إلى أن أحد القتيلين ناشط سياسي.

واحتدم التوتر في منطقة ليج منذ أن قطع المحتجون طريقا قبل أسبوعين احتجاجا على خطط لبناء مراكز عسكرية جديدة في هذه المنطقة وأمس قتل متظاهران اثر إصابتهما بالرصاص الحي في مواجهات عنيفة بين الجنود الأتراك ومتظاهرين كانوا يحتجون على بناء المواقع العسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.