عشر مليارات زيادة في ايرادات الجمارك.. وتوقعات بالتواصل مع اقرار التعرفة الجديدة

ازدادت الايرادات الجمركية مؤخرا بشكل لافت حيث بلغت منذ بداية العام وحتى نهاية الشهر الخامس 30 مليارا ومئتي مليون ليرة بينما كانت خلال نفس الفترة من العام الماضي حوالي 20 مليار ليرة.

وأكد المدير العام للجمارك مجدي الحكمية في تصريح لصحيفة “الثورة” على أهمية ارتفاع الايرادات الجمركية رغم كل الظروف بما يدل على فاعلية الاجراءات والقرارات المتخذة على مستوى الادارة ومتابعة تنفيذها وبناء جو من الثقة مع المتعاملين مع الجمارك.‏

وقال: “عملنا خلال الفترة الماضية لإعداد قرارات ووضع اجراءات تهدف لرفع ايرادات الخزينة وتحد من عملية التهريب ومكافحة الفساد بالاتجاهين، عند المورد او المصدر او عند موظف الجمارك وبما يرضي الجميع مع المحافظة على المال العام ، وانعكس في الايرادات الجمركية المشار اليها بعدما كانت 34 مليار ليرة عام 2010 منها 14 مليارا ايراد السيارات الغائبة هذا العام إضافة لوجود اكثر من 1200 مادة معفاة من الرسوم بهدف تأمين احتياجات المواطنين ومستلزماتهم وكذلك خفض رسوم مواد اخرى وخروج عدد من الامانات من الخدمة بسبب الظروف الامنية”.‏

وتابع: “من جانب آخر هناك فرق كبير بين حجم الصادرات والواردات فقد انخفض وزن الصادرات هذا العام عن عام 2010 بنسبة 49 % والواردات بنسبة 35 % والترانزيت بنسبة 21 % وبمعدل اجمالي ناقص 40 % ولكن نسبة الرسوم لم تنخفض سوى 12 % وهذا يعود لعدد هام من الاجراءات التي اتخذتها المديرية مثل الغاء الترانزيت الداخلي والغاء دمج البيانات وتقديم تسهيلات للمصدرين ولحركة البضائع”.‏

وتوقع مدير الجمارك ان ترتفع الايرادات مع اقرار التعرفة الجمركية الجديدة والتي تم فيها خفض الشرائح والرسوم بحيث اعلى رسم فيها 30 % في حين كان على سبيل المثال 80 % وهذا الاجراء سيحد كثيرا من التهريب ان لم يلغيه بشكل كامل ، وختم حكمية بالقول الايرادات الحالية اكدت صوابية الاجراءات المتخذه وعليه سنقوم بتعديل كل القرارات التي تحد من زيادة الرسوم وتعرقل العمل وتترك مجالا للتلاعب والفساد وهذا ما كنا نعمل عليه من خلال اتمتة عمل الجمارك بالكامل وصولا لان نكون الجهة الاولى التي تؤتمت عملها بالكامل.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.