بالصور.. مراهقة تونسية تنضم للإرهابيين في سورية

أكدت فريدة الأخضر أن ابنتها البالغة من العمر 17 سنة  اختفت في شباط الماضي، وانقطعت أخبارها.

وأضافت فريدة في تصريح لموقع “تونيفيزيون” أنها توجهت إلى مركز الأمن في المنطقة وأبلغتهم باختفاء ابنتها فتم فتح تحقيق للكشف عن أسباب هذا الاختفاء، غير أنه وبعد شهر اتصلت بها ابنتها وأبلغتها إنها في مدينة الرقة في سورية وأنها انضمت للإرهابيين.

ش101

وواصلت فريدة حديثها قائلة، لقد حاولت أن اعرف منها الجهة التي ساعدتها على الخروج من تونس خاصة وأنها لا تملك جواز سفر.

وأوضحت فريدة أن الاتصالات انقطعت بينها وبين ابنتها منذ قرابة شهر.

وقالت فريدة التي كانت في حالة نفسية سيئة إنها لن تسامح أي شخص ساهم في غسل دماغ ابنتها الوحيدة وإرسالها للقتال مع الإرهابين في سورية، داعية في ذات السياق ابنتها إلى العودة إلى رشدها والعودة إلى تونس لأنها لم تعد تقدر أكثر على فراقها خاصة وأنها مريضة وتعاني من مرض القلب.

ش102

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.