مجلس الشعب: فوز الرئيس بشار الأسد انتصار لعزة الوطن وكرامته

أكد أعضاء مجلس الشعب في الجلسة التي عقدت اليوم برئاسة محمد جهاد اللحام رئيس المجلس أن إنجاز الانتخابات الرئاسية في أجواء حرة ديمقراطية دليل على سيادة الدولة السورية وقدرتها على هزيمة جميع المؤامرات واسقاط الرهانات التي روجت لها بعض القوى المرتبطة بالصهيونية العالمية ومعارضة الخارج التابعة لقوى اقليمية عميلة.

ورأى الأعضاء أن فوز الدكتور بشار الأسد في انتخابات رئاسة الجمهورية هو انتصار لعزة الوطن وكرامته وسلامته وثباته على نهج المقاومة وهو استفتاء من الشعب السوري على حريته واستقلاليته وسيادته ووحدة ترابه الوطني.

وأشار عضو المجلس جمال حساني إلى أن الشعب السوري أثبت من خلال الانتخابات الرئاسية انه وحده من يعطي الشرعية ويقرر من سيكون رئيسه القادم، لافتا إلى أن الشعب السوري اختار الدكتور الأسد ليقود عملية البناء والاعمار ويحارب الإرهاب والفساد ويفرض سلطة القانون في الدولة.

بدوره لفت أعضاء المجلس حنين نمر ومحمد زاهر اليوسفي ومحمد الغضة إلى أن انتخاب الدكتور بشار الأسد لرئاسة الجمهورية تعبير عن خيار الشعب في بناء الدولة التقدمية العلمانية وتفويض للتعاون مع جميع القوى الوطنية في اطار التعددية لاستكمال مسيرة الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمصالحات الوطنية.

وأشار أعضاء المجلس بشار جنيد وكامل زنتوت ومحمود دياب إلى أن الشعب السوري أثبت يقين وطنيته وانتمائه لهذا الوطن ولنهج المقاومة والممانعة ضد المشاريع الصهيونية وفكرها الظلامي والتكفيري فسورية ستظل ملحمة للفخر والانتصار متمنين أن تكون المرحلة القادمة بداية لانتهاء الازمة والتخلص نهائيا من الإرهاب وانطلاق مرحلة إعادة البناء والإعمار.

ولفت أعضاء المجلس عمر حمدو وصفوان القربي ومحمد بلال إلى أن الانتخابات الرئاسية فاجأت الدول المعادية المتورطة بسفك دماء السوريين وتدمير الدولة السورية فكانت ردا حضاريا ونقطة النهاية في كم الاكاذيب التي حاولوا ترويجها بين أبناء الشعب السوري الأبي.

وأكد أعضاء المجلس محمد بلال وفهمي حسن وخليل مشهدية أن الدكتور بشار الأسد أثبت قدرته على قيادة سورية في ظل ظروف الأزمة والحفاظ على امنها وسيادتها ووحدتها الوطنية.

وأشار عضوا المجلس حسين حسون ورئيف علي إلى أن الانتخابات الرئاسية التي اظهرت فوز الدكتور بشار الأسد بمنصب رئاسة الجمهورية أدهشت العالم بعظمة شعبها الحي الرافض للخضوع والخنوع والاستكانة.

ولفت أعضاء المجلس رجاء النعال وحسين الحمد وصالح حويجة واحمد قباني إلى أن الشعب السوري وحده من يقرر مصيره ويختار رئيسه وأن فوز الدكتور بشار الأسد بمنصب الرئاسة انتصار لدماء الشهداء وتضحيات الجرحى.

وأشار عضوا مجلس الشعب خليل العطية ووليد الزعبي إلى أن الشعب السوري اختار الدكتور بشار الأسد رئيسا للجمهورية باعتباره المؤتمن على الوطن والمدافع عن كل ذرة تراب فيه وهو الضمانة لأمنه واستقراره وأن فوزه استكمال لمسيرة البناء والتحديث والتطوير وهزيمة للارهابيين وفكرهم المتطرف.

وأحال المجلس مرسوم العفو رقم 22 لعام 2014 إلى لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية لدراسته وإعداد التقرير اللازم حوله.

كما أحال مشروع قانون المنظمات غير الحكومية ومشروع القانون الناظم لتعيين القضاة العقاريين وإنهاء العمل بالقانون رقم 89 لعام 1958 إلى لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية للبحث بجواز النظر فيه دستوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.