الحلقي: الدول الصديقة مدعوة للمساهمة في إعادة الإعمار

بحث رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي مع سفير جمهورية الصين الشعبية بدمشق وانغ كجيان سبل التعاون الثنائي في مختلف المجالات وإمكانية توسيع قاعدة التبادل التجاري بين البلدين.
وشدد الحلقي خلال اللقاء على أهمية تفعيل الاتفاقيات والعقود المبرمة بين البلدين وتعزيز التبادل الثقافي والعلمي والطبي والتركيز على تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية السورية في مجالات المعلوماتية والتقنيات الحديثة وإدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات والتنمية الاقتصادية.

وبين الحلقي أن سورية بعد نجاح التجربة الديمقراطية لانتخابات رئاسة الجمهورية تعيش مرحلة تاريخية جديدة تؤسس لبناء سورية المتجددة الأمر الذي يتطلب من الحكومة إعداد خطط وبرامج تنموية تلبي تطلعات الشعب السوري الذي صمد في وجه الإرهاب والحصار الاقتصادي.
ودعا رئيس مجلس الوزراء أصدقاء الشعب السوري وعلى رأسهم الصين إلى المساهمة والمشاركة في مرحلة إعادة البناء والإعمار التي ستتم بجهود السوريين ومساعدة أصدقائهم مشيرا إلى آفاق الاستثمارات الواعدة في سورية على جميع الصعد وخاصة في قطاعات التشييد والبناء والاتصالات والطاقة الكهربائية.
ولفت الحلقي إلى أن الشعب السوري يكن كل التقدير للصين شعبا وحكومة لوقوفها إلى جانبه في المحافل الدولية منوها بالعلاقات التاريخية والاستراتيجية المتنامية بين البلدين الصديقين وضرورة الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية إلى مستوى العلاقات السياسية.

من جانبه أعرب كجيان عن رغبة بلاده في تطوير العلاقات الاقتصادية وفتح آفاق تعاون جديدة وإمكانية إقامة شراكات حقيقية بين رجال الأعمال والشركات في البلدين لتحقيق التكامل في جميع المجالات وخاصة أن الصين تسعى لإحياء طريق الحرير البري والبحري ولما لسورية من دور مهم في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.