اشتباكات في مصر.. مقتل مجند وإصابة 12 آخرين بينهم ضابطان

أعلنت مصادرأمنية أن مجمند  في الأمن المركزي المصري قنل وأصيب 12بجروح بينهم ضابطان برصاص عناصر جماعة “الإخوان المسلمين” الإرهابية المحظورة خلال اشتباكات وقعت اليوم بين قوات الأمن وتجمعات ومظاهرات للتنظيم الإخواني خرجت في القاهرة وبعض المحافظات المصرية فيما ألقي القبض على العشرات ممن شارك في الأعمال الإرهابية.

وقال اللواء عبد الفتاح عثمان مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات في تصريحات له إن “عناصر من جماعة الإخوان قاموا بقطع عدد من الطرق بمحافظات القاهرة والجيزة والشرقية وكفر الشيخ وبورسعيد والبحيرة وعند محاولة القوات التصدي لهم قاموا بإطلاق الخرطوش تجاه القوات مما أسفر عن استشهاد مجند بالبساتين وإصابة 12 من بينهم ضابطان بالشرقية والبحيرة”.

 وأشار عثمان إلى أن أجهزة الأمن ألقت القبض على 44 متهما من عناصر الإاخوان الذين شاركوا في الأعمال الإرهابية والتخريبية ومرتكبي تلك الحوادث وخاصة واقعة مقتل المجند وتم التحفظ على الأسلحة التي استخدموها في مهاجمة القوات مؤكدا أن أجهزة الأمن تفرض سيطرتها الكاملة وتتصدى لمحاولات قطع الطرق و الاعتداء على القوات المصرية بالقنابل المسيلة للدموع فقط فهو السلاح الوحيد المسموح باستخدامه في فض التظاهرات.

 كما تصدت قوات الأمن بالجيزة لمحاولات عناصر الإخوان إثارة حالة من الشغب من خلال عدد من المظاهرات التي انطلقت عقب صلاة الجمعة لدى خروج عناصر الإخوان من المساجد رددوا فيها الهتافات المعادية للجيش والشرطة حيث قامت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز لتفريقهم وألقت القبض على 25 منهم.

ونجح أهالي محافظة المنوفية في تفريق مظاهرتين لجماعة الإخوان الارهابية حيث خرجت الأولى من مسجد تبارك بمدينة السادات والثانية خرجت على طريق الكوادي منيل العروس مركز أشمون مرددين هتافات مناهضة للدولة والجيش والشرطة والرئيس المنتخب عبد الفتاح السيسي ما أثار حفيظة الأهالي فقاموا بفض المظاهرتين.

 وتتعرض قوات الشرطة والجيش المصرى لاعتداءات متكررة تنفذها عناصر مرتبطة بالجماعة الإخوانية الإرهابية المحظورة في سياق مخطط مرتبط بالخارج لإثارة الفوضى والفتن بغية زعزعة استقرار مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.