البطريرك أفرام: الشعب السوري يتطلع إلى عهد جديد بعد الانتخابات الرئاسية

أعلن البطريرك مار أغناطيوس افرام الثاني كريم بطريرك انطاكية وسائر المشرق الرئيس الاعلى للكنيسة السريانية الارثوذكسية أن الشعب السوري بكل مكوناته “يتطلع إلى عهد جديد” بعد الانتخابات الرئاسية السورية التي جرت في الثالث من حزيران الجاري.

وجاء ذلك خلال لقاء البطريرك افرام الثاني كريم على قناة الميادين الليلة الماضية قائلاً: “إن سورية مهد الكنيسة السريانية وتستحق منا العطاء”، لافتا إلى أن أبناء الكنيسة السريانية كباقي مكونات الشعب السوري يتعرضون لمعاناة يومية كبيرة جراء ما تتعرض له سورية من إرهاب.

وبين أن لدى أبناء الكنيسة السريانية إرادة في الحياة وأملا وتصميما على أداء الرسالة التي “منحت لنا منذ أقدم العصور وسيقومون مع باقي أبناء سورية بإعادة بنائها”.

وتابع البطريرك افرام الثاني كريم “إن حضورنا في سورية متأثر بالنزيف الذي نعانيه لذلك كان تصميمي على اتخاذ دمشق مقرا لي رغم كل المحاولات والضغوط من دول مجاورة لنقل المقر وحتى أبناء الكنيسة عندما رأوا الوضع والمخاطر اقترحوا نقل الكرسي إلى خارج دمشق”.

ولفت إلى أن المجموعات الإرهابية المسلحة قامت بتدمير العديد من الكنائس في سورية وخطفت المطرانين يوحنا إبراهيم متروبوليت حلب للسريان الأرثوذكس وبولس يازجي متروبوليت حلب والإسكندرون وتوابعهما للروم الأرثوذكس ودمرت الكثير من المدارس والمؤسسات واستهدفت الإنسان.

وقال البطريرك افرام الثاني كريم “إن لسورية حقا علينا ولدينا الحق في العيش فيها بكرامة وحرية”مبينا أن على الكنيسة مهمة لاستنهاض الهمم وخاصة الموجودين في الخارج للمساهمة في تقديم كل المساعدات الغذائية والطبية والسكن للعائلات المتضررة جراء ما تتعرض له سورية منذ أكثر من ثلاث سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.