رئيس بوليفيا يدين محاولات التدخل الأجنبي في سورية

جدد الرئيس البوليفي ايفو موراليس دعم بلاده لسورية بقيادة الرئيس بشار الأسد في حربها ضد الإرهاب وهيمنة الامبريالية.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس البوليفي مع سفير سورية لدى فنزويلا الدكتور غسان عباس على هامش أعمال قمة مجموعة الـ77 بالإضافة إلى الصين التي افتتحت أعمالها مساء السبت الماضي في مدينة سانتا كروز دي لا سييرا البوليفية تحت شعار إقامة نظام عالمي جديد بمشاركة وفد من سورية.

وأشار السفير عباس خلال اللقاء إلى أن مشاركة سورية في الاجتماع تأتي تأكيدا على أهمية العلاقات بين البلدين لافتا إلى أن سورية تحارب الإرهاب والإمبريالية التي تريد الشر لشعوبنا وهو نفس الكفاح الذي تخوضها بوليفيا للتخلص من مخالب الهيمنة.

من جانبه أعرب وزير الدفاع البوليفي روبن سافيدرا سوتو خلال لقائه السفير عباس عن تهنئته لسورية على نجاح الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية وفوز الرئيس بشار الاسد بالأغلبية المطلقة لافتا إلى أن هذه الانتخابات عبرت عن إرادة الشعب السوري ورغباته.

وجدد وزير الدفاع البوليفي دعم بلاده لسورية بقيادة الرئيس الأسد معبرا عن إدانة بوليفيا لمحاولات التدخل الأجنبي بالشؤون السورية الداخلية وإدخال المرتزقة الإرهابيين الأجانب لتخريب الأوضاع في سورية.

كما شدد ايليو تشافيز رئيس غرفة النواب في بوليفيا الذي زار سورية ضمن وفد النواب والشخصيات من الدول الصديقة لمواكبة الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من الشهر الجاري خلال لقائه السفير عباس على أن هذه الانتخابات اتسمت بالشفافية والمعايير الدولية مبديا إعجابه بشجاعة الشعب السوري وإصراره على ممارسة حقه الديمقراطي رغم التهديدات الإرهابية التي تعرض لها.

من ناحيته أشار السفير السوري خلال لقاءاته بالمسؤولين البوليفيين ومع نائب وزير الخارجية البوليفي خوان كارلوس اللورادي إلى أهمية أن يكون هناك بيان واضح من رئاسة مجموعة الـ 77 بشأن إدانة الإجراءات القسرية والعقوبات الاقتصادية الأحادية الجانب بحق سورية في ضوء معارضة بعض الوفود ومنها السعودية ومشيخة قطر وكوستاريكا وتشيلي والبيرو.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تطرق خلال كلمته الافتتاحية أول أمس في القمة إلى معاناة سورية من جراء الأعمال الإرهابية فيها ومخاطر تمدد الإرهاب في المنطقة مستشهدا بما يعانيه العراق من أعمال إرهابية كمثال على هذا الخطر.

أما رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز فطالبت بنظام عالمي جديد كي يعيش العالم في ظله بشكل أفضل.

وأشارت إلى التهديد الذي تتعرض له سورية من قبل الامبريالية وإلى الأوضاع في سورية والعراق وكيف يتم الانتقال من خطر لآخر مطالبة بالتحلي بالمسؤولية لإيجاد حل لمسألة الأمن في الشرق الأوسط الذي يعد هاما بالنسبة للجميع وللنظام الاقتصادي.

جدد الرئيس البوليفي ايفو موراليس دعم بلاده لسورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد في حربها ضد الارهاب وهيمنة الامبريالية.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس البوليفي مع سفير سورية لدى فنزويلا الدكتور غسان عباس على هامش اعمال قمة مجموعة الـ77 بالإضافة الى الصين التي افتتحت أعمالها مساء السبت الماضي في مدينة سانتا كروز دي لا سييرا البوليفية تحت شعار إقامة نظام عالمي جديد بمشاركة وفد من سورية.

وأشار السفير عباس خلال اللقاء إلى أن مشاركة سورية في الاجتماع تأتي تأكيدا على أهمية العلاقات بين البلدين لافتا إلى أن سورية تحارب الإرهاب والإمبريالية التي تريد الشر لشعوبنا وهو نفس الكفاح الذي تخوضها بوليفيا للتخلص من مخالب الهيمنة.

من جانبه أعرب وزير الدفاع البوليفي روبن سافيدرا سوتو خلال لقائه السفير عباس عن تهنئته لسورية على نجاح الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية وفوز الرئيس بشار الاسد بالأغلبية المطلقة لافتا إلى أن هذه الانتخابات عبرت عن إرادة الشعب السوري ورغباته.

وجدد وزير الدفاع البوليفي دعم بلاده لسورية بقيادة الرئيس الأسد معبرا عن إدانة بوليفيا لمحاولات التدخل الأجنبي بالشؤون السورية الداخلية وإدخال المرتزقة الإرهابيين الأجانب لتخريب الأوضاع في سورية.

كما شدد ايليو تشافيز رئيس غرفة النواب في بوليفيا الذي زار سورية ضمن وفد النواب والشخصيات من الدول الصديقة لمواكبة الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من الشهر الجاري خلال لقائه السفير عباس على أن هذه الانتخابات اتسمت بالشفافية والمعايير الدولية مبديا إعجابه بشجاعة الشعب السوري وإصراره على ممارسة حقه الديمقراطي رغم التهديدات الإرهابية التي تعرض لها.

من ناحيته أشار السفير السوري خلال لقاءاته بالمسؤولين البوليفيين ومع نائب وزير الخارجية البوليفي خوان كارلوس اللورادي إلى أهمية أن يكون هناك بيان واضح من رئاسة مجموعة الـ 77 بشأن إدانة الإجراءات القسرية والعقوبات الاقتصادية الأحادية الجانب بحق سورية في ضوء معارضة بعض الوفود ومنها السعودية ومشيخة قطر وكوستاريكا وتشيلي والبيرو.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تطرق خلال كلمته الافتتاحية أول أمس في القمة إلى معاناة سورية من جراء الأعمال الإرهابية فيها ومخاطر تمدد الإرهاب في المنطقة مستشهدا بما يعانيه العراق من أعمال إرهابية كمثال على هذا الخطر.

أما رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز فطالبت بنظام عالمي جديد كي يعيش العالم في ظله بشكل أفضل.

وأشارت إلى التهديد الذي تتعرض له سورية من قبل الامبريالية وإلى الأوضاع في سورية والعراق وكيف يتم الانتقال من خطر لآخر مطالبة بالتحلي بالمسؤولية لإيجاد حل لمسألة الأمن في الشرق الأوسط الذي يعد هاما بالنسبة للجميع وللنظام الاقتصادي.

جدد الرئيس البوليفي ايفو موراليس دعم بلاده لسورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد في حربها ضد الارهاب وهيمنة الامبريالية.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس البوليفي مع سفير سورية لدى فنزويلا الدكتور غسان عباس على هامش اعمال قمة مجموعة الـ77 بالإضافة الى الصين التي افتتحت أعمالها مساء السبت الماضي في مدينة سانتا كروز دي لا سييرا البوليفية تحت شعار إقامة نظام عالمي جديد بمشاركة وفد من سورية.

وأشار السفير عباس خلال اللقاء إلى أن مشاركة سورية في الاجتماع تأتي تأكيدا على أهمية العلاقات بين البلدين لافتا إلى أن سورية تحارب الإرهاب والإمبريالية التي تريد الشر لشعوبنا وهو نفس الكفاح الذي تخوضها بوليفيا للتخلص من مخالب الهيمنة.

من جانبه أعرب وزير الدفاع البوليفي روبن سافيدرا سوتو خلال لقائه السفير عباس عن تهنئته لسورية على نجاح الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية وفوز الرئيس بشار الاسد بالأغلبية المطلقة لافتا إلى أن هذه الانتخابات عبرت عن إرادة الشعب السوري ورغباته.

وجدد وزير الدفاع البوليفي دعم بلاده لسورية بقيادة الرئيس الأسد معبرا عن إدانة بوليفيا لمحاولات التدخل الأجنبي بالشؤون السورية الداخلية وإدخال المرتزقة الإرهابيين الأجانب لتخريب الأوضاع في سورية.

كما شدد ايليو تشافيز رئيس غرفة النواب في بوليفيا الذي زار سورية ضمن وفد النواب والشخصيات من الدول الصديقة لمواكبة الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من الشهر الجاري خلال لقائه السفير عباس على أن هذه الانتخابات اتسمت بالشفافية والمعايير الدولية مبديا إعجابه بشجاعة الشعب السوري وإصراره على ممارسة حقه الديمقراطي رغم التهديدات الإرهابية التي تعرض لها.

من ناحيته أشار السفير السوري خلال لقاءاته بالمسؤولين البوليفيين ومع نائب وزير الخارجية البوليفي خوان كارلوس اللورادي إلى أهمية أن يكون هناك بيان واضح من رئاسة مجموعة الـ 77 بشأن إدانة الإجراءات القسرية والعقوبات الاقتصادية الأحادية الجانب بحق سورية في ضوء معارضة بعض الوفود ومنها السعودية ومشيخة قطر وكوستاريكا وتشيلي والبيرو.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تطرق خلال كلمته الافتتاحية أول أمس في القمة إلى معاناة سورية من جراء الأعمال الإرهابية فيها ومخاطر تمدد الإرهاب في المنطقة مستشهدا بما يعانيه العراق من أعمال إرهابية كمثال على هذا الخطر.

أما رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز فطالبت بنظام عالمي جديد كي يعيش العالم في ظله بشكل أفضل.

وأشارت إلى التهديد الذي تتعرض له سورية من قبل الامبريالية وإلى الأوضاع في سورية والعراق وكيف يتم الانتقال من خطر لآخر مطالبة بالتحلي بالمسؤولية لإيجاد حل لمسألة الأمن في الشرق الأوسط الذي يعد هاما بالنسبة للجميع وللنظام الاقتصادي.

جدد الرئيس البوليفي ايفو موراليس دعم بلاده لسورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد في حربها ضد الارهاب وهيمنة الامبريالية.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس البوليفي مع سفير سورية لدى فنزويلا الدكتور غسان عباس على هامش اعمال قمة مجموعة الـ77 بالإضافة الى الصين التي افتتحت أعمالها مساء السبت الماضي في مدينة سانتا كروز دي لا سييرا البوليفية تحت شعار إقامة نظام عالمي جديد بمشاركة وفد من سورية.

وأشار السفير عباس خلال اللقاء إلى أن مشاركة سورية في الاجتماع تأتي تأكيدا على أهمية العلاقات بين البلدين لافتا إلى أن سورية تحارب الإرهاب والإمبريالية التي تريد الشر لشعوبنا وهو نفس الكفاح الذي تخوضها بوليفيا للتخلص من مخالب الهيمنة.

من جانبه أعرب وزير الدفاع البوليفي روبن سافيدرا سوتو خلال لقائه السفير عباس عن تهنئته لسورية على نجاح الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية وفوز الرئيس بشار الاسد بالأغلبية المطلقة لافتا إلى أن هذه الانتخابات عبرت عن إرادة الشعب السوري ورغباته.

وجدد وزير الدفاع البوليفي دعم بلاده لسورية بقيادة الرئيس الأسد معبرا عن إدانة بوليفيا لمحاولات التدخل الأجنبي بالشؤون السورية الداخلية وإدخال المرتزقة الإرهابيين الأجانب لتخريب الأوضاع في سورية.

كما شدد ايليو تشافيز رئيس غرفة النواب في بوليفيا الذي زار سورية ضمن وفد النواب والشخصيات من الدول الصديقة لمواكبة الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من الشهر الجاري خلال لقائه السفير عباس على أن هذه الانتخابات اتسمت بالشفافية والمعايير الدولية مبديا إعجابه بشجاعة الشعب السوري وإصراره على ممارسة حقه الديمقراطي رغم التهديدات الإرهابية التي تعرض لها.

من ناحيته أشار السفير السوري خلال لقاءاته بالمسؤولين البوليفيين ومع نائب وزير الخارجية البوليفي خوان كارلوس اللورادي إلى أهمية أن يكون هناك بيان واضح من رئاسة مجموعة الـ 77 بشأن إدانة الإجراءات القسرية والعقوبات الاقتصادية الأحادية الجانب بحق سورية في ضوء معارضة بعض الوفود ومنها السعودية ومشيخة قطر وكوستاريكا وتشيلي والبيرو.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تطرق خلال كلمته الافتتاحية أول أمس في القمة إلى معاناة سورية من جراء الأعمال الإرهابية فيها ومخاطر تمدد الإرهاب في المنطقة مستشهدا بما يعانيه العراق من أعمال إرهابية كمثال على هذا الخطر.

أما رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز فطالبت بنظام عالمي جديد كي يعيش العالم في ظله بشكل أفضل.

وأشارت إلى التهديد الذي تتعرض له سورية من قبل الامبريالية وإلى الأوضاع في سورية والعراق وكيف يتم الانتقال من خطر لآخر مطالبة بالتحلي بالمسؤولية لإيجاد حل لمسألة الأمن في الشرق الأوسط الذي يعد هاما بالنسبة للجميع وللنظام الاقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.