رائعة الهولندي «فيرمر» تعود إلى متحف موريتسويس

رائعة الفنان الهولندي الراحل فيرمر الذي يعد واحداً من أكبر رسامي القرن الثامن عشر، والتي تعرف باسم الفتاة الشابة واللؤلؤة، عادت إلى موطنها الأصلي في متحف موريتسويس في مدينة لاهاي بهولندا، والذي سيفتح أبوابه للجمهور في 27 الجاري بعد عامين من الأعمال الترميمية والتجديدات.

وكانت اللوحة قد قامت بجولة في العديد من الدول منها اليابان والولايات المتحدة وإيطاليا وقد أطلق عليها اسم جوكلندا الشمال، ويأتي هذا البورتريه ضمن قائمة الأعمال الفنية التي لا يسمح بمغادرة مكانها الأصلي خوفا عليها من التلف مثل لوحة جرنيكا لبيكاسو، وفرحة العيش لماتس، والساعي رولان لفان جوخ، ولوحة الموناليزا الموجودة في متحف اللوفر الفرنسي، والراقصة الصغيرة لديجا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.