«سرّ» الرباعية الألمانية

حقق المنتخب الألماني فوزاً عريضاً على المنتخب البرتغالي برباعية ساحقة.

دخل أبناء يواكيم لوف الملعب بتشكيل 4-3-3 بدون مهاجم صريح واعتمدوا على تحركات أوزيل وغوتزه الخطيرة على الأطراف وفي الوسط مع ظهور النزعة الهجومية الرائعة للمتألق مولر الذي كان له دور رائع في المباراة.

مولر كلمة السر الألمان:

اعتمد لوف مدرب المنتخب الألماني على التدوير في مركز المهاجم الصريح بين الثلاثي الرائع (أوزيل وغوتزه ومولر) فتارةً نرى أوزيل المهاجم الصريح ولاعب الصندوق وتارةً أخرى نرى غوتزه أما النصيب الأكبر فجاء من تحركات الخطير مولر الذي شغل دفاعات البرتغال بالتحرك الرائع من دون كرة واقتناصه أشباه الفرص والتمركز الرائع أمام المرمى كما شاهدنا بالهدف الثالث والرابع .

أفكار غوارديولا في تكتيك المنتخب الألماني:

«فيليب لام» كما يعرف الجميع أنه واحد من أفضل أظهرة العالم على جهة اليمين، لكن الفيلسوف غوارديولا اختار له مركز جديد، (وسط الميدان الدفاعي) قاطع الكرات وصانع اللعب، لوف قرر وضعه بنفس المركز كما لعب طيلة الموسم مع نادييه “بايرن ميونخ” وكان اختيار مميز، فكان “لام” عند حسن الظن ورأيناه كـ”الريشة” في وسط الميدان يقطع الكرات في الحالة الدفاعية، ويوزع الكرات الرائعة في الحالة الهجومية.

أما المنتخب البرتغالي “التائه” فلعب أيضاً بنفس التشكيل الألماني باختلاف وفوارق الأسماء.

بيبي كان له النصيب الأكبر من الانتقادات جراء الرعونة التي تعامل بها مع اللاعب الألماني، الأمر الذي أوصله إلى “البطاقة الحمراء” والحرمان من المشاركة في المباراة القادمة. وهي ضربة قوية للتشكيلة البرتغالية.

رونالدو الملك من دون عرش:

كما يعرف الجميع فإن رونالدو هو اللاعب رقم 1 في البرتغال كيف لا وهو صاحب الكرة الذهبية وأفضل لاعب في العالم عام 2013، لكن اعتماد اللاعبين على لاعب واحد بهذه الطريقة المفرطة انعكست بنتائجها السلبية على الفريق ككل، كوينتراو ينفرد تماماً بمواجهة الحارس نوير فلا يسدد ويمرر الكرة لرونالدو الذي لم يكن يتوقعها، في حين أن اللاعب ناني أكثر من الاستعراض وإضاعة الكرات والمرتدات الرائعة.

البعث ميديا || ماهر سليمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.