الطليان خارجاً.. مونديال المفاجأة

خرج المنتخب الإيطالي من الباب الضيق في مونديال البرازيل 2014

بعد فوزه في المباراة الأولى على إنكلترا توقعنا أن نرى منتخب قوي ومنافس على اللقب كعادته لكننا تفاجئنا بخسارته أمام كل من كوستريكا والأوروغواي.

برانديللي كان أهم أسباب خروج الطليان من المونديال:

رغم امتلاكه لمجموعة ممتازة من الاعبين إلى أن برانديللي لم يعرف كيف يصنع منهم منتخب قوي ينافس على اللقب الأغلى في العالم.

لم نجد لمنتخب «الأتزوري» أي ملامح محددة في الأداء سوى اعتماده المفرط على “بيرلو” وانطلاقات “بالوتيلي”.

اعتماده خطة 3-5-2 التي وصل بها إلى نهائي اليورو2012 كانت جيدة، وإشراكه كل من بونوتشي وبارزالي وكليني الذين يعتبروا خط الأمان في الملعب ومعتادين على اللعب مع بعضهم البعض في الدوري الإيطالي وبنفس التشكيلة مع ناديهم ” جوفينتوس”، كان يحاول المدرب إدارة المباراة والوصول إلى بر الأمان بهذه الخطة الدفاعية المفرطة لكنه أخطئ بالتفاصيل، فلم نرى أي خطورة على مرمى الأوروغواي، الوسط كان بعيداً جداً عن الهجوم التائه، “بالوتيلي” حدث ولا حرج مازال ذلك الصبي المنفعل الغير قادر على ضبط اعصابه، “إيموبيلي” كان خارج الخدمة وبعيداً كل البعد عن أداءه، ولم يكن هناك أي تفاهم بين الثنائي الهجومي.

تبديلات برانديللي لم تكن في مكانها، فعندما أخرج ماريو بالوتيلي أدخل مكانه “بارولو” لاعب وسط ميدان ..فهل تخرج مهاجم وتدخل لاعب وسط رابع مع جناحين تمنعهم من التقدم فلماذا كل هذا الخوف.

كلنا نعلم الفلسفة الدفاعية للطليان ولكن ليس لهذا الحد، فمنذ بداية المونديال أي في ثلاث مواجهات للمنتخب الإيطالي لم نشاهد جملة تكتيكة واحدة أو هجمة منظمة، الأداء يعتمد على بيرلو وتمريراته.

“انسيني” قدم أداء رائع مع نابولي فلماذا لايشارك، برانديللي اعتمد على كاسانو في المباراة السابقة أمام كوستاريكا فلماذا لم يزج به بديلاً من ايموبيلي الغير موفق.

أخيراً .. هل الطليان نسوا كيف يهاجمون….؟

إيطاليا وإنكلترا خارج المونديال، كوستريكا والأوروغواي في الدور الثاني .. أي مفاجأة تخبئ لنا يا مونديال.

البعث ميديا | ماهر سليمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *