مجلس الشعب.. مناقشة تأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي

ناقشت لجنة الزراعة والري في مجلس الشعب خلال لقائها اليوم وزيري الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري والموارد المائية المهندس بسام حنا واقع الزراعة وسبل تأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي ومساعدة الفلاحين في تنفيذ خططهم الزراعية وإيصال مياه الري إلى جميع الأراضي في ظل انخفاض كميات الأمطار الهاطلة هذا العام.

وأشار أعضاء اللجنة إلى ضرورة التنسيق بين وزارات الزراعة والإصلاح الزراعي والموارد المائية والكهرباء لضمان وصول مياه الري إلى جميع الأراضي المزروعة وتعويض الفلاحين الذين لم يتمكنوا من زراعة أراضيهم نتيجة إرهاب المجموعات المسلحة وتأمين مياه الري وصيانة السدود التخزينية وقنوات الري التي تعرضت للتخريب جراء الاعتداءات الإرهابية.

ولفتوا إلى أهمية الإسراع بتعديل قانون دعم الإنتاج الزراعي وإعطاء الفلاحين قيم الدعم بغض النظر عن المديونية ومخاطبة الجهات المعنية للتشدد في متابعة مكافحة زراعة المخدرات وإعداد الدراسات اللازمة لإقامة معمل لإنتاج العصائر الطبيعية في الساحل السوري وتشجيع زراعة النباتات الطبية والعمل على استنباط أصناف وسلالات من المحاصيل والأشجار المثمرة المتأقلمة بيئيا تغطي حاجة السوق المحلية وذات جدوى اقتصادية.9

بدوره أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أن نسبة تنفيذ الخطة الزراعية لموسم 2013-2014 “جيدة ومطمئنة” حيث بلغت نسبة تنفيذ خطة زراعة القمح المروي 71 بالمئة والقمح البعل 81 بالمئة والشعير المروي 68 بالمئة والشعير البعل 84 بالمئة والقطن 2ر31 بالمئة موضحا أن نسبة تنفيذ خطة زراعة المحاصيل والخضار الشتوية لعام 2013 بلغت نحو 81 بالمئة وانه من المتوقع إنتاج 600 ألف طن من البطاطا هذا العام و”بما يغطي حاجة السوق المحلية بشكل جيد”.

وأشار الوزير القادري إلى أن الوزارة تعمل حاليا على إعداد الخطة الإنتاجية الزراعية لموسم 2014-2015 من خلال التواصل مع مديريات الزراعة والإصلاح الزراعي ومناقشة مشاريع الخطط المقترحة من قبل اللجان الزراعية بالمحافظات والتنسيق مع وزارة الموارد المائية للتخطيط للمساحات المروية حسب الموارد المتاحة مبينا “أن الوزارة ستعمل على زيادة مساحة المحاصيل الشتوية على حساب المحاصيل الصيفية بحسب المتوفر المائي وتخفيض مساحتي القطن والشوندر السكري بحسب الطاقة التصنيعية”.

ولفت إلى أن الوزارة ستعمل على تلافي التحديات التي واجهت تنفيذ الخطة الزراعية لعام 2013-2014 قدر الإمكان كصعوبة تأمين المحروقات ومستلزمات الإنتاج وارتفاع أسعار أجور النقل بين المحافظات وتعرض الموءسسات الخدمية والإنتاجية إلى أضرار بالغة نتيجة اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة.

بدوره أشار الوزير حنا إلى أن واقع المياه في سورية في ظل انخفاض كميات الأمطار الهاطلة انعكس سلبا على مخازين السدود الاستراتيجية وان الوزارة تعمل حاليا بالتنسيق مع وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي والاتحاد العام للفلاحين على إدارة العملية الزراعية ضمن الامكانيات المائية المتوافرة “في واحد من المواسم الجافة التي يندر حدوثها في سورية”.

وأوضح أن “اجمالي كميات المياه المخزنة في السدود بعد انتهاء الموسم الهطولي للموسم الحالي بلغ 880 مليون متر مكعب من أصل 2 مليار و880 مليون متر مكعب هي إجمالي التخزين التصميمي لهذه السدود أي ما يعادل نحو 54 بالمئة من اجمالي التخزين للعام الماضي” مؤكدا أن هذا الواقع المائي يتطلب التشاركية مع وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي لإدارة الطلب على المياه وتعديل الخطة الانتاجية الزراعية بما يتناسب مع الكميات المتوافرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *