خميس: لا نية لخصخصة قطاع الكهرباء وخطط جديدة لمعالجة أزمة الكهرباء

أكد وزير الكهرباء المهندس عماد خميس إلى أن الوزارة وضعت خططا لمعالجة الأعطال الطارئة والمفاجئة وبما يضمن إعادة التيار الكهربائي إلى المناطق المتضررة بالسرعة القصوى من خلال توفير الآليات والمعدات اللازمة وفرق الصيانة والإصلاح على مدار الساعة، موضحا أن إعادة ضخ الوقود اللازم لمحطات التوليد سيقلل من ساعات تقنين الكهرباء وخاصة أن 96 بالمئة من هذه المحطات تعمل بالوقود الأحفوري.

وأكد خميس أن لا نية لدى الحكومة لخصخصة قطاع الكهرباء فلا حضن آمنا لهذا القطاع الحيوي والمهم سوى الدولة، موضحا أن الحكومة مستمرة بدعم مستهلكي الطاقة المنزليين بنسبة تصل إلى  3000  بالمئة من تكلفة الكيلوواط الساعي وبنسبة تصل إلى نحو 10 بالمئة لمستهلكي الطاقة الصناعيين والتجاريين والحرفيين والمؤسسات الخدمية.

وبين وزير الكهرباء أن قيمة الأضرار الناجمة عن الاعتداء الإرهابي الذي استهدف محطة محردة لتوليد الطاقة الكهربائية بلغت نحو مليار ليرة سورية عدا قيمة الوقود المحترق والذي تقدر قيمته بنحو /5ر1/ مليار ليرة، مؤكداً ضرورة التعاون بين المواطنين ووزارتي الكهرباء والنفط والثروة المعدنية لمنع التعديات على البنى التحتية للوزارتين وحماية جميع المرافق والمؤسسات العامة التي تضع خدماتها أولاً وأخيرا في خدمة المواطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *