مقتل عدد من موظفي الأمم المتحدة في قصف الاحتلال الإسرائيلي مدرسة في غزة

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الخميس مقتل عدد من موظفي الأمم المتحدة جراء الغارة التي شنها طيران الاحتلال الإسرائيلي على مدرسة للأمم المتحدة في غزة والتي راح ضحيتها 17 شهيدا وعشرات الجرحى.

وأدان كي مون في بيان صدر عن الأمم المتحدة ونشرته وكالة الصحافة الفرنسية بشدة هذا الهجوم، مشيراً إلى أنه تسبب بسقوط عدد كبير من القتلى بينهم نساء وأطفال وموظفون من الأمم المتحدة.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أن ظروف الهجوم لم تتضح بعد، معتبراً أن هذا الهجوم على المدرسة يؤكد ضرورة السعي إلى وقف المجازر والسعي إلى وقفها منذ الآن.

ووجه بان كي مون نداء جديدا إلى كل الأطراف من أجل احترام التزاماتهم بموجب القوانين الإنسانية الدولية واحترام حياة المدنيين وحصانة مقرات الأمم المتحدة والتزاماتهم حيال العاملين في المجال الإنساني.

بدوره اعتبر مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق أن الأمم المتحدة لا تعرف من هاجم المدرسة وذلك في محاولة للتغطية على الاعتداء الإسرائيلي على المدرسة مبينا أن  العمل جار لتحديد العدد الدقيق للضحايا.

وكانت طائرات الاحتلال الإسرائيلي شنت صباح اليوم غارة على مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا في قطاع غزة ما أدى إلى استشهاد وإصابة عشرات الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *