«ملتقى الأسرة السورية» يكرم 50 من ذوي شهداء الجيش

تحت عنوان “الشعب اختار قائده بشار” وتقديرا لتضحيات الشهداء كرم مجلس أمناء مؤسسة ملتقى الأسرة السورية نحو 50 من ذوي شهداء الجيش العربي السوري وذلك خلال حفل إفطار أقامه مساء أمس في فندق الشيراتون بدمشق.

8ورأى وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية في حكومة تسيير الأعمال الدكتور علي حيدر الذي شارك في التكريم في تصريح صحفي إن هذه الفعالية تؤكد على دور المغتربين السوريين الذين يقاتلون في الخارج كأي جندي سوري في ساحات القتال دفاعا عن الوطن ضد الإرهاب وعدم تخليهم عن بلدهم فحملوا وطنهم في قلوبهم وضمائرهم ودافعوا عنه في الخارج رغم تعرضهم لكل أنواع التضييق والتهديد معتبرا التكريم هو تكريم لقيمة عليا فعلية تنتشر في الداخل والخارج.

واعتبرت رئيسة مجلس أمناء ملتقى الأسرة السورية الإعلامية عهد شريفة أن أداء السيد الرئيس بشار الأسد القسم الدستوري لولاية رئاسية جديدة هو بداية لبناء سورية المتجددة منوهة بتضحيات الشهداء الذين قدموا أغلى ما لديهم من أجل منعة الوطن وإن التكريم هو أقل ما يمكن تقديمه لذويهم مؤكدة أن النصر سيتحقق لسورية بفضل وحدة وصمود الشعب والجيش والقيادة.

10بدوره أكد العميد بدر خالد في كلمة ذوي الشهداء بالنيابة عن مدير مكتب شؤون الشهداء أن ما قدمه هؤلاء الابطال من دماء في سبيل الوطن كان سر الصخرة الصلبة التي تحطمت عليها مخططات المتآمرين على سورية ومنهم نتعلم معاني البطولة والتضحية والثبات.

من جهته اعتبر رجل الأعمال تامر يوسف بلبيس أن سورية تعيش حاليا أيام المجد والانتصار بعد اختيار الشعب السوري الرئيس الأسد قائدا للوطن وأدائه القسم الدستوري الذي حدد فيه معالم المرحلة القادمة وتأكيده على قيادة البلاد من نصر إلى آخر لتبقى سورية حرة مستقلة غير مرتهنة لأحد ومواصلة دحر الإرهاب موضحا أن النصر الذي يحققه الشعب السوري هو بفضل صموده وتضحيات أبنائه الشهداء من عسكريين ومدنيين وبطولات الجيش العربي السوري وقيادته الحكيمة ما يستوجب من الجميع رعاية ذوي وأبناء الشهداء لأنه اقل ما يمكن تقديمه تقديرا لتضحيتهم بأغلى ما يملكون دفاعا عن الوطن.

7من ناحيته أشار رئيس الجالية السورية في الكويت الدكتور دانيال بولس إلى مساهمة الجالية في دعم سورية مشددا على الوقوف مع قيادتها وشعبها لإعادة الأمن والاستقرار إليها وإعادة إعمارها وبناء اقتصادها وتحقيق المصالحة الوطنية ودحر الارهاب ومكافحة الفساد.

وعبر عدد من ذوي الشهداء في تصريحات لـ سانا عن تقديرهم لهذه اللفتة الكريمة لما لها من اثر في نفوسهم موءكدين متابعة مسيرة التضحية والعطاء التي خطها الشهداء دفاعا عن الوطن وعزته.

ولفتت مها صالح زوج الشهيد عمار الصوص إلى أهمية التكريم لأنه يعزز روح المشاركة والوقوف الى جانب ذوي الشهداء والوفاء لدمائهم الطاهرة فيما رأت فاطمة علي زوج الشهيد لوءي محمد ونوس ان هذه اللفتة تظهر علو قيمة الشهادة وتقديرها من السوريين.

واعتبر وليد عيسى والد الشهيد عبدالكريم عيسى ان التكريم مناسبة للتأكيد على انتصار سورية بفضل دماء شهدائها ومواصلة الكفاح لتجاوز الأزمة والانتصار على أعداء الوطن بفضل القيادة الحكيمة للرئيس الأسد وبطولات وتضحيات الشعب والجيش العربي السوري.

حضر التكريم معاون وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تسيير الأعمال الدكتور حامد حسن وعدد من رؤساء وممثلي الأحزاب الوطنية وبعض من أعضاء مجلس الشعب ومجلس أمناء ملتقى الأسرة السورية وعدد من المغتربين وفعاليات أهلية ومدنية وحشد من ذوي الشهداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *