صحيفة بريطانية: الصور الصادمة التي ينشرها داعش تنبىء بجيل متطرف جديد

تحدثت صحيفة ديلي ميل البريطانية في تقرير لها اليوم عن الصور الصادمة التي يتعمد إرهابيو تنظيم ما يسمى “دولة العراق والشام” الإرهابي في سورية والعراق إلى نشرها على مواقع الانترنت لأطفال يحملون الأسلحة أو الرؤوس المقطوعة لتأتي آخر صورة لطفل رضيع لا يتجاوز الستة أشهر وضع على علم “داعش” الأسود بين مجموعة من الأسلحة لتكشف من جديد وحشية هذا التنظيم واستغلاله حتى الأطفال في حملة الترهيب التي ينتهجها.

وأوضح التقرير الذي أعده المراسل ريتشارد سبيليت أن هذه الصورة هي الأحدث بين سلسلة من الصور المثيرة للصدمة التي تصعد المخاوف العميقة من جيل الأطفال الذي يحاول التنظيم زرع التطرف فيه في المنطقة وقد أثارت ردود فعل عنيفة على الانترنت مع اتهام البعض للتنظيم الإرهابي باستخدام الأطفال كسلاح لقتل الأبرياء.

وأشار سبيليت إلى صورة اخرى لفتى لم يبلغ العاشرة وهو يحمل رأسا مقطوعا وقد كتب والده الإرهابي قرب الصورة متفاخرا “هذا ولدي” فيما نشر صورة أخرى له ولأولاده الثلاثة وكلهم صغار وهم يحملون البنادق فيما نشر التنظيم الإرهابي مقطع فيديو مطلع الأسبوع الجاري لفتى لا يتجاوز السادسة وهو يلقم البندقية ويهدد بها مطلقا شعارات دينية متطرفة بتشجيع من الرجل الذي يقوم بتصويره.

وكانت منظمة العفو الدولية أكدت في تقرير في وقت سابق من هذا الأسبوع أن تنظيم “داعش” الإرهابي يشن حملة منظمة من جرائم القتل الجماعي والاختطاف والتطهير العرقي ترتقي لمستوى جرائم الحرب في شمال العراق كما أنها اختطفت المئات من النساء والأطفال دون معرفة مصيرهم حتى الآن.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *