دراسة.. الجلوس طويلاً يقصّر العمر!!

توصل باحثون سويديون الى أن تقليل فترات الجلوس، يزيد من سنوات العمر عن طريق المحافظة على شباب الحمض النووي الخاص بالجسم.

وأشار الباحثون الى أن الوقت الذي يقضيه الانسان على قدميه يطيل أجزاء من الحمض النووي تسمى “التيلوميرات” التي تعمل على حماية ما يعرف “بنهاية الصبغيات”، أما الجلوس لفترات طويلة فيعمل على تقصيرها أكثر فأكثر مما يسبب موت الخلايا في نهاية المطاف.

وقام الباحثون بتحليل طول التيلوميرات في خلايا الدم المستقرة من 49 شخصا في الستينيات ، فوجدوا أن الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة عانوا من قصر طول “التيلوميرات”، وهو ما جعلهم أكثر عرضة لتراجع متوسط أعمارهم، مقارنة بالأشخاص الذين تمتعوا بالنشاط والحركة.

وتعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تصف العلاقة بين النشاط البدني وإطالة التيلوميرات التي تؤثر على الصحة وطول العمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *