تداعيات الحرب على غزة.. رحيل 800 ألف مستوطن بحثا عن «فرصة أخرى للحياة»

أزاحت تقارير واستطلاعات للرأي في فلسطين المحتلة، النقاب عن رحيل مئات الآلاف من المستوطنين وعودتهم إلى أوروبا وأميركا التي جاء منها أجدادهم بشكل متواصل منذ احتلال فلسطين وسيطرة الصهانة عليها.

وتقول القناة العاشرة في التلفزيون الرسمي الصهيوني: “إن هجرة الشباب الإسرائيلي تزايدت في الآونة الأخيرة لاعتبارات اقتصادية ودواع أمنية، كاشفة أن نحو 800 ألف من المستوطنين غادروا الكيان ووجدوا لهم مأوى دائما في دول العالم معظمهم من الشباب”.

وأشارت إلى أن برلين العاصمة الألمانية هي من أكثر الأماكن استقطابا لهم. كما يظهر استطلاع للرأي أجرته القناة العبرية الثانية، أن 30% من الصهاينة يدرسون بجدية الرحيل من فلسطين المحتلة حال أتيحت لهم الفرصة ذلك في أعقاب الحرب على غزة.

 وقالت القناة بأنها بادرت لإجراء هذا الاستطلاع بعد أكثر من 10 أيام على انتهاء العدوان الإرهابي على غزة، لتعرف تداعياتها على قدرة تحمل الجمهور، معتبرة أن الصورة بدت قاتمة “فلم يعد ترك إسرائيل خيانة وطنية كما كانت توصف سابقاً بل فرصة أخرى للحياة”.

 ووفقا للاستطلاع، أعرب عدد من الصهاينة الذي رحلوا من فلسطين المحتلة عن سعادتهم، مؤكدين أنه “لا يمكن أن يكون الخوف والتوتر والضيق الاقتصادي قدرهم إلى الأبد”.

كما اظهر الاستطلاع أن (64%) من الصهاينة غيروا نظرتهم لمن يرغب في الرحيل، فلم تعد تلك “النظرة سلبية” كما كانت في الماضي في حين بقيت هذه النظرة لدى (36%) فقط من الصهاينة المتطرفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *