البرطريرك لحام: على كل مواطن أن يكون بخدمة سورية وأمانها

أكد البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك “أن الظروف التي تعيشها البلاد تجعل الحاجة للعطاء وخدمة الإنسان أمرا ملحا وتفرض على كل مواطن أن يكون بخدمة سورية وأمانها ووحدة شعبها”.

ودعا البطريرك لحام خلال صلاة للسلام لسورية أمس ضمن احتفال ديني باليوبيل الماسي لتأسيس جمعية راهبات سيدة المعونة الدائمة بدير ماربطرس بمرمريتا السوريين “للبقاء في منازلهم وأحيائهم بما يضمن وحدة البلد ونسيجه الاجتماعي والنصر على أعدائه”.

وأوضح لحام أن جمعية راهبات سيدة المعونة الدائمة بدأت بحلم بسيط من قبل بعض الراهبات وتطور نشاطها ليصل إلى جميع المناطق السورية وخارجها.

بدوره رأى وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر أن هذه الفعاليات والجمعيات تعبير حقيقي عن طبيعة المجتمع السوري بكل ألوانه وهي “حقيقة كان يعيشها كل السوريين بشكل دائم” مؤكدا أهمية الاستمرار بإقامة هذه المناسبات واللقاءات وإعادة عجلة الحياة للمناطق السورية كافة.

من جانبه قال محافظ حمص طلال البرازي إن السوريين صف واحد وإن كل أبناء سورية بمختلف انتمائاتهم سيبقون يدافعون عن الأرض والتاريخ والمستقبل.

يذكر أن جمعية راهبات سيدة المعونة الدائمة بدأت في قرية مرمريتا بنشاطات محدودة واستطاعت بعطائها وتميزها الوصول لمختلف مناطق سورية اضافة لدول أخرى منها لبنان ومصر وفرنسا وتقدم خدمات متعددة منها التعليمية والتربوية والاجتماعية كما تقدم الدعم لذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام والمحتاجين.

 1 total views,  1 views today

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *