المقداد لكاغ: انتهاء ملف الكيميائي نتيجة الجدية التي تعاملت بها سورية

 2 total views

التقى الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين ظهر اليوم سيغريد كاغ رئيس البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة والوفد المرافق لها وذلك في اطار زيارتها الوداعية لسورية حيث تقرر إنهاء عمل البعثة المشتركة فيها نهاية شهر أيلول الجاري.

وتناول الحديث آخر المنجزات والتقدم الكبير الذي تحقق في إطار تنفيذ سورية لالتزاماتها بعد انضمامها لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية حيث أكد الدكتور المقداد أن الانتهاء من ملف المواد الكيميائية السورية ما كان ليتحقق لولا الجدية والمسؤولية التي تعاملت بها سورية مع هذا الملف بناء على تعليمات السيد الرئيس بشار الأسد بضرورة تنفيذ سورية لالتزاماتها تجاه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأشار الدكتور المقداد في حديثه إلى ان التعاون البناء والمثمر والتنسيق الوثيق الذي كان قائما بين سورية ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة هو الذي أدى إلى الانجازات التي تم تحقيقها.

وشدد الدكتور المقداد على انه في الوقت الذي كانت فيه سورية تعمل بجدية ومسؤولية لتنفيذ التزاماتها كانت بعض الدول المعروفة بعدائها لسورية تحاول عرقلة التنفيذ والإساءة للتعاون القائم بين سورية والبعثة المشتركة والعمل على تسييس الملف الكيميائي السوري ولم تكتف تلك الدول بذلك بل قدمت وما زالت تقدم كل الدعم والاسناد للتنظيمات الارهابية المسلحة التي ترتكب الجرائم البشعة بحق سورية الوطن والشعب.

من جهتها عبرت كاغ عن سعادتها بهذا الانجاز الكبير الذي تحقق وعن امتنانها للتعاون البناء والمثمر الذي قدمته الحكومة السورية والذي أدى إلى إنجاح مهمة البعثة المشتركة في سورية التي ستنهى عملها في سورية بتاريخ 30 أيلول 2014 حيث انه لم يتبق اي امور معلقة تستوجب الابقاء على عمل البعثة في دمشق.

واضافت ان هذا الانجاز يعد سابقة في تاريخ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وما كان له ان يتحقق لولا جهود وتعاون الحكومة السورية مع البعثة المشتركة

وقالت ان البعض لا يصدق كيف ان بلدا في حالة حرب استطاع التخلص من اسلحته الكيميائية في ظل ظروف أمنية خطيرة وغاية في التعقيد مؤكدة وجوب التعامل مع سورية في ضوء هذا الانجاز كدولة طرف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *