فرنسا قد تبيع لوحة «الموناليزا» لتسديد ديونها الوطنية

ذكرت ذلك قناة الأنباء الفرنسية «فرانس 24» ففي عام 1962 كانت تكلفة التأمين على اللوحة تقدر بـ 100 مليون دولار ولكن هذا الرقم يترجم الآن بنحو مليار دولار مع الأخذ بعين الاعتبار التضخم النقدي .

ووفقا للقناة ليست لوحة «الموناليزا»هي القطعة الفنية الوحيدة في باريس ففي العاصمة الفرنسية يوجد 173 متحفا مليئة بالروائع الفنية العالمية على سبيل المثال من الممكن أن يغطي متحف «أورسيه» على الفور كل الديون الوطنية لفرنسا إذا ما قدم محتوياته للمزاد .

ومع ذلك، ينص القانون الفرنسي على أن جميع التحف المحفوظة في متاحف الدولة يمكن أن تنتمي فقط للدولة وليس لأحد غيرها. في الوقت نفسه، تبيع باريس كل ما لا يرتبط بهذا السياق بما في ذلك النبيذ من قبو قصر الاليزيه و قاعات المؤتمرات الدولية السابقة بالقرب من قوس النصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *